قصص وروايات

رواية تزوجت اختي (الجزء العاشر)

حازم قرب منها وهمس في ازنها محدش هينقذك مني ياقطه ايه الحلاوه دي وكان يكاد ان يلمسها.انتفضت ندي
ندي بخوف:انت مين وجيت هنا ازاي الحقوني

حازم:صرخي برحتك ياقطه محدش في المكان كله ده حتي الشاطئ فاضي ههههه هنبقي برحتنا.فقامت ندي سريعا وفتحت الباب( طبعا جري واحد سكران غير الفايق) فجري ورئها ولكن يكاد ان يمسكها فنظرت حولها لم يوجد احد صرخت باعلي صوت لم يوجد احد فلم يستيقظ احد الان واصدقائها ذهبو الي مكان اخر وفي نفس اللحظات
مصطفي:يوه ياندي مبتروديش ليه بس اكيد نايمه انا هتصل بساره وخلاص
ساره :الو ازيك ياحضرت الظابط

مصطفي:تمام فين ندي
ساره:في اوضتها احنا بره يوه انا سبت باب اوضتها مفتوح يارب تكون قفلتو بقي
مصطفي وكاد القلق يقتله حصليني بسرعه شوفي صحبتك واغلق الهاتف
مني:رايحه فين ياساره

ساره:مصطفي اتصل وقلقان علي ندي انا هروح اشوفها ﻻن شكله جه
مني:جه ﻻ انا جيه معاكي اشوف المز بقي واضحكو الجميع واحنا كمان جين
ساره:طب يله بسرعه.وفعلا ذهبو ولكن مصفي وصل اوﻻ ذهب الي غرفتها فهو يعلم رقمها ليجد باب الغرفه مفتوح واشياء منكسره ومبعثره

مصطفي:باعلي صوت ندي اااااااااااااااااااااا ليجري مهروﻻا في انحاء المكان ليجد شئ صغير في البحر عن بعد يطلع وينزل مع الموج فذهب ليري ندي ايوه دي هيا فعلا ودخل ليسبح لكي يستطيع اخرجها (فلاش باك)
ندي:ابوس ايدك سبني اعتربني اختك حرام عليك

حازم:اختي ايه بقولك ايه مطيريش الحجرين اللي شربهم تعالي بالزوق احسن ماتيجي بالعافيه
ندي:تستغيس الحقوني يلي هنا ارجوكو ياارب انت فين يامصطفي تعالي الحقني وﻻكن بلا جدوي لم تري امامها سوي البحر ولكن لم تستطيع السباحه مش مهم اموت احسن من العار ودفعته دفعه قويه ونزلت المياه ولكن الموج اخذها حيث ﻻ تدري واغمي عليها اثناء ذلك

حازم:يالهوي دي هتموت ﻻ انا اهرب احسن(نرجع لمصطفي) اخذيسبح ويسبح حتي وصل الموج عالي ولكن هيهات لمن قلبه دق بل عشق ﻻيفكر في الموت ولكنه يفكر في حبيبه وبالفعل نجح ليخرجها من المياه

مصطفي : ندي قومي ياحبيبتي مستحيل تسبيني بالسهوله دي واعطاها قبله الحياه ولم تفيق وضربها عدت ضربات علي قلبها لينشطه وكمل الاسعافات الاوليه ولكن اين هي هل ذهبت حقا ذهبت وتركت الم ﻻ يعلمه اﻻ قلب احب بصدق اين انتي ياملاكي استيقظي انا امامك الان محطم القلب هل فعلا ستتركيني وحيدا هل تتركيني اري العالم وحدي واي عالم هذا بدونك توقفي خذيني معك ﻻ تتركيني استيقظي هل هذا امتحانك يالله هل هذا اختبارك لي عندما تعطيني كل شئ تاخذه هل انا وافقت لكي تموتي تركتك تذهبي لكي تتركيني اﻷ الابد وقال باعلي صووت وهي في حضنه ندي اااااااااااااااااااااااااا مستحيل تمشي بالسهوله دي قومي وضربها علي قلبها بشدة

ندي:شهقت وكان يوجد ماء مالح في جوفها فأخرجتهم
مصطفي:بكل فرح حبيبتي حمدلله علي سلامتك
ندي: انا حصلي ايه انت جيت ازاي فتذكرت ماحدث وصرخت واتاها انهيار من هول ماحدث
مصطفي:اخدها في حضنه وقام برفعها بين ازرعه وذهب بها الي غرفتها لكي ﻻيراها احد وهي مكسوره حزينه وضعها علي السرير وهو لم يتركها فهي مازالت بين ازرعه في حضنه يضمها بشده شششش اهدي ياحبيبتي انتي كويسه انا اهه جمبك

ندي:بانهيار بصوت متقطع وشهقات زائده اااانا هربت كنت وحدي ملقتش حد يساعدني ندهت عليك يامصطفي مكنتش هنا ﻻ انت مش هنا انا بحلم انا مت صح اكيد ايوه انا نفسي راح وكنت شايفاك جي عليا مكنتش بتنفس ﻻاا انا تعبانه انا عايزه ماما الحقيني ياماما فأخذها في حضنه بشده

مصطفي: اهدي علشان خاطري تعالي احميكي طيب والبسك ونروح المستشفي عايز اطمن عليكي
ندي: ﻻ عيب استحمي وحدي وانت لبسني مصطفي هو انا خدت قبله الحياه فعلا
مصطفي:هههه اه ادتهالك مرتين بتسالي ليه
ندي:افتكرت حد تاني كنت هموت نفسي احسن

مصطفي:يعني مش مكسوفه مني
ندي:اكيد طبعا بس انت احسن من الغريب هو انا كنت هموت صح
مصطفي :مش انا قولتلك مش هسيبك واديني جيت انقذتك اهه يله بقي نعالي نغير كده هنعيا وبالفعل بدلو ملابسهم وتحموو ونامت في حضنه لتخبي الام الذي اتاها ثم دق الباب ندي تمسكت بشده وتخبات في حضنه ندي:متفتحش متسبنيش انا خايفه

مصطفي:متخفيش وانا معاكي
ساره:انا اسفه للتاخير الناس هنا بيقولو في حادث غرق مالك يا ندي
مصطفي:هي كويسه هي بس حبت تقعد علي الشاطئ الموج خدها والحمد لله اني جيت معلش هي مش هتقدر تتكلم انا هبات معاها

ساره:مفهوم حضرتك انا هنام مع صحابي عادي والف سلامه عليها انا هطمن البنات بقي سلام
مصطفي :سلام.وخذها في حضنه لتكمل نوم

يتبع

بواسطة
بقلم أسماء النمر
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق