قصص وروايات

رواية تزوجت اختي (الجزء الثامن)

مصطفي:مردتيش انتي عايزه تطلقي
ندي:مصطفي بلاش معايا الجو ده انت عارف الاجابه
مصطفي:اخر مره هسأل ياندي انتي عايزه تطلقي
ندي:يوه ﻻمش عايزه
مصطفي:ههههه منا عارف

ندي:انا عارفه انك عارف مترخمش عليا تاني
مصطفي:انا كنت عايز اسمعها منك اظن ان ده حقي
ندي:وكزته في كتفه وقالت رخم وغلس وانا بكرهك ثم قامت ومشت امامه خطوتين واعطته ظهرها فأته هو حاضنآ اياها من الخلف ثم همس في أوزنها

مصطفي:وانا كمان بحبك اوووووي ووضع بوسه خفيفه في عنقها وقال انا عارف انك محتاجه وقت علشان كده موافق تروحي الرحله مع صحابك
ندي:ادارت وجسمها ونظرت في عينه نظرت استعجاب وقالت وانت عرفت منين ان في رحله وانا عايزه اروحها
مصطفي:شيماء قالتلي وانا وافقت اهيه تبقي فرصه علشان تفكري كويس في موضوعنا

ندي:مصطفي انت مش فاهم قصدي ليه انا مش هفكر في موضعنا اساسا ﻻن مستحيل ابعد عنك انا بس عايزه اتعود علي حياتي ووضعي الجديد افهمني بقي
مصطفي:ومين قال اني مش فهمك محدش يقدر يفهمك قدي عارفك واقعه في حبي بس حابب ارخم ثم رفعها ليجلسها علي سور الكورنيش (مش لقيه اسم تاني غير سور اعزروني)

ندي:وكزته في صدره بترخم امم انت اصلا رخم الماده الخام للرخامه
مصطفي:اقترب منها اكثر وهي جالسه مباشرتآ امامه طب بذمتك انا رخم
ندي:بدلع مصطفي
مصطفي:ياعيون مصطفي
ندي:لو قربت مني هرمي نفسي في النيل ابعد شويه

مصطفي:بعدم اهتمام ارمي انا مش هبعد انا مبسوط كده وانتي كده كده مبتعرفيش تعومي يله اتكلي بقي انا اصلا اتخنقت منك
ندي:بقي كده واهون عليك
مصطفي:ﻻ طبعا متهونيش.فرتمت في حضنه
ندي:ربنا مايحرمنيش منك
مصطفي:اه تمام كده لبسنا قضيه فعل فاضح في الطريق العام

ندي:متأفورش مافيش حد غيرنا ثم بعدين انت ظابط محدش يقدر يكلمك
مصطفي: انتو فاهمين الحكومه غلط خالص هههه احنا بشر زيكو علي فكره ابعدي عن حضني بقي كده هنتأفش متلبسين
ندي:بدلع انت عايزني ابعد انا زعلانه منك

مصطفي:ياربي انتي عايزه ايه يابنت الناس دلوقتي ارحمي امي انا شب برضو وانتي مراتي فلمي يومك علشان شكلها كده اخرتها هخطفك وانتي عارفه الباقي
ندي:هههه خلاص اباشا حرمت وعلي ايه خلينا بأدبنا احسن
مصطفي: طب يله الفجر هيأذن امك وابوكي هيطرودونا
ندي:ﻻ علشان خاطري عايزه اقعد كمان

مصطفي:ماشي ياندوش اللي انتي عايزاه.جلسو سويا يتأملو جمال الشروق سبحانك يالله ما اجمله من منظر امام العاشقين فمالت علي كتفه
مصطفي:ندي حبيبتي قومي انتي نمتي يله نروح
ندي: شلني
مصطفي:انتي نايمه وﻻ بتسعبطي بقي
ندي:بصوت نائم الاتنين

مصطفي:هههه طب يله ياختي.وبالفعل حملها وتوجه الي السياره وقاد السياره الي البيت
الام:هههه حمدلله علي السلامه انتو كل ماتخرجو هتدخل بيها شيلها انت بتعمل ايه في البت ياواد انت
مصطفي: اها هي طلبه هزار علي الصبح قولي هي اللي بتعمل فيا ايه ماما انا هنام ساعتين صحيني علشان اروح للقسم

الام:حاضر ماشي.ودخل غرفته غير ملابسه ونظر اليها وبعدين بقي اغيرلك الفستان ده ازاي انا وبالفعل هم لكي يبدل لها ملابسها فستيقظت
ندي:يافضحتي انت بتعمل فيا ايه اعترف انت مين
مصطفي:نعم ياروح طنط انا مين انا بابا يلا انا اللي خطفك ومن اليوم ده انتي بتعتي هعمل فيكي مابدالي

ندي:هههه مش لايق عليك دورالشرير علي فكره
مصطفي:والله امال ﻻيق عليا دور ايه الحبيب مثلا واقترب اكثر
ندي:يوه يامصطفي بطل رخامه بقي
مصطفي:ابطل رخامه طب بطلي انتي قله ادب وروحي البسي حاجه علشان مش هبقي مسؤل علي اللي يحصل
ندي :هههه ﻻ وعلي ايه خليني بحترامي احسن انا اصلا عايزه اكمل نومي وكالعاده ام هو علي الارض وهي علي السرير واستمر الحال يومين ثم جاء وقت الرحله

الاب:انا مش عارف انت ليه وافقت مبحبش بنتي تبعد عني
مصطفي:كلها اسبوعين وهتيجي يابابا وانا هكلمها باستمرار متقلقش
ندي : الو ايوه مصطفي احنا وصلنا وبنزل في الشنط
مصطفي:خلي بالك من نفسك
ندي:حاضر
مصطفي:متكلميش حد غريب

ندي:حاضر
مصطفي :متنزليش الميه علي الشط بس
ندي:حاضر يامصطفي كنت جيت معايا احسن بدل السبع وصايا دي
مصطفي:ياريت علي الاقل الواحد كان ظبط نفسه بالبنات الحلوه اللي هناك
ندي:علشان كنت موتك

مصطفي:انا عمري مابص لوحده غيرك اصلا وحشتيني يارتني ماوفقت علي السفريه دي مش مرتاح
ندي:متقلقش ياحبيبي انا كويسه وهخلي بالي من نفسي

يتبع

بواسطة
بقلم أسماء النمر
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق