قصص وروايات

رواية تزوجت اختي (الجزء السادس)

الام:مبروك ياحبيبي يارب ديما في تقدم
الاب:هو ده ابني حبيبي
مصطفي:ايه ياوش السعد مش هتقوليلي مبروك
ندي:وقد احمرت وجنتها وهي تنظر إلى الارض مبروك طبعا

مصطفي:ﻻااا مبروك دي ماتنفعنيش وامسكها من يدها واخذها في حضنه وضمها بشده وهمس في ازنها هي ناقص البوسه بس مش هخدها علشان ابويا وامي قاعدين امري لله هبقي اخدها بعدين اعتبريها دين عليكي.فزدادت خجلا وابتعدت عنه وقالت
ندي:بس بقي عيب وقالت بتزمر الله
الاب:بس ياولد يا مصطفي ماتكسفش بنتي عيب احترمنا يا اخي

مصطفي:كل الاحترام طبعا يابابا انا كنت بعلمها بس تبركلي ازاي ثم اكمل حديثه انا عزمكو في اي مكان تختاروه ها هتروحو فين اختاري ياندي
الام:ممازحه اوﻻدها وليه ندي بقي بذات تختار مانختار احنا
الاب:الله ابتدت غيرت الحموات اشرب ياحلو.واضحك الجميع
الام:حموات مين ياخويا دي بنتي قال حماه قال دنا حماته هو

مصطفي:انا بتباع بقي هههه ماشي ياست الكل وانا موافق ثم نظر لندي وقال احنا عايزين الرضا بس يله بقي البسو علشان نخرج
الام:ﻻ يابني خد ندي وروحو انتو عيشو ايامكو واتبسطو
مصطفي:طب علي راحتكو انا هنام شويه وبعدين نخرج يله ياندي
الاب:شوف الواد مصدق الكلمه تتقال علشان يهرب هو ومراته
الام:هههه يخيبك ياراجل سبهم يتفسحو ويعيشو متكسفهومش

الاب:انا بهزر وهما عارفين يارب يسعدكو ياحبيبي
( في غرفه ندي ومصطفي)
مصطفي:ها عملتي ايه كويسه دلوقتي
ندي:الحمد لله بابا وماما جم قاعدو معايا وحكت له ماحدث ثم اكملت انت ازاي يامصطفي تخبي عليا كل ده و ازاي كده تسبني برحتي معاك
مصطفي : برحتك ازاي يعني

ندي : وهي خجله ونظرت للارض يعني اغير قدامك هدومي واهزر واجري في حضنك وانت مش اخويا
مصطفي : انا لو كنت قولتلك كنتي هتتكسفي مني وهتبقي قاعدتك معايا مش لطيفه ثم مين قالك انك مكنتيش اختي انتي اختي لحد ما روحت اتقدمت لجدك
ندي:بتعجب وحزن وفرحه جدي لسه عايش انت شوفته انا عايزه ارحله نفسي اشوفه وكمان عايزه اروح اقراء الفتحه لبابا وماما

مصطفي:من عنيا هوديكي بس في وقته ﻻن دلوقتي مينفعش خالص في حوار كده يخلص وتتحلل
ندي:في ايه تاني يامصطفي هتخبي عليا كفايه كده قولي مخبي ايه
مصطفي:بصي ياستي عمامك فوقاني عرفو انك عايشه بس لسه معرفوش مكانك فجدك كلمني علي اننا نكتب كتبنا ولما يجي من العمره هيجمع العيله ونروح ﻻنك لما تبقي علي زمتي محدش هيقدر يعمل حاجه ويله البسي بقي وخدي ده

ندي:ايه ده
مصطفي ده هديه للاميره بتعتي
ندي ابتسمت ولم تتكلم مصطفي قرب منها وهمس في ازنها مش هتقوليلي شكرا وتبوسيني زي الافلام وﻻ ايه ثم ضحك
ندي:ابتعدت وقالت بخجل شكرا
مصطفي:وتبوسيني زي الافلام
ندي:ﻻ اتكسف

مصطفي:اقترب منها ووضع قبله علي خدها وقال ابوس انا
ندي:عارف لو بوستني تاني وﻻ جيت جمبي هعمل
مصطفي:اقترب اليها لتلتزق هي في الحائط الذي ورائها ونظر في عينها ها هتعملي ايه بقي
ندي:بصوت خجول متقطع هامس مش هعمل حاجه
مصطفي:هههه شطوره حبيبتي يله البسي بقي اه صح نسيت اقولك علي حاجه فقترب ثانيا وقال بحبك
ندي:ابتعدت هاربا ا.ن.ا.هروح البس هنتاخر

مصطفي : ههه اهربي اهربي.وبعد ان لبست واكتشفت ندي انه فستان رائع البسته فرحه
مصطفي:لبستي اطلعي بره بقي عايز اغير هدومي فنظرت له باستغراب ولم ترد
مصطفي:هههه امال انتي فاكره ايه هو انتي بس اللي بتتكسفي هنا ﻻ ياما احنا كمان متربين.فبتسمت ندي ابتسامه خفيفه

مصطفي:ايوه كده افرديها النبي تبسم ايوه كده ياشيخه بقالك اسبوعين مبوذه حاجه تخنق ثم قال باستنكار انا مش عارف انتي عامله كده ليه
ندي:نظرت له وقالت ااه صح عادي اخوكي يبقي بقدرت قادر جوزك فجأة تصدق صح عادي

مصطفي : يابنتي علي فكره ده احسن علي الاقل عارف ماضيكي وفضيحك كلها في عبي وضحك ضحكته الساحره واخذ ملابسه لياخذ شور الخاص بيه وهو يغني اغنيته المفضله فهو حسن المنظر والصوت ايضا.اماهي خرجت للشرفه لتجلس وحدها وتشم الهواء النقي فخرج وهو واضع المنشفه ليغطي نصف جسده ووقف نصف عاري امامها ليقول

مصطفي:انتي ياست الهوانم طب هتشليني وعرفنا كمان هتموتيني من البرد
ندي :طب ملبستش ليه في الحمام ثم انت ايه اللي يطلعك كده قدامي عيب علي فكره ثم دارت وجهها لكي ﻻ تراه
مصطفي :ههه اه صح نسيت انك بقيتي تتكسفي مني علي العموم دي اوضتي اقعد فيها براحتي اللي مش عجبه يطلع وانتي كده كده لبستي يله من غير مطرود
ندي:انا اصلا طلعه لبابا.وذهبت واغلقت الباب

الاب:ندي ايه العسل ده
ندي:انا بحبك اوي يابابا انا تعبتك معايا وقبلت يدي والدها واخدها في حضنه يابت عيب متقوليش كده طول منا عايش علي وش الدنيا محدش هيقدر يمس شعره منك
ندي ربنا يخليك ليا يابابا.ثم خرج مصطفي

مصطفي:الله الله علي الجو الرومانسي ده ﻻ احنا كده نجيب شجره واتنين لمون فضحك الجميع
الاب:اسكت يا ولد امال انت فاكر انت بس اللي رومانسي ﻻ دحنا نعجبك اوي وضحك الجميع وقال ربنا يخليكو ليا ياوﻻدي واشوف عيلكو

مصطفي:اه مش باين ياحج شكلي كده هموت قبل ما ابوسها في رسها حتي دي وهي اختي كانت اسهل من كده
الاب: بس ياولد احترم نفسك انا بنتي متربيه امال انت فاكر ايه هو كل حاجه بساهل كده ﻻزم تتعب يله ياوﻻد اخرجو غيرو جو انتم اكيد محتاجين تتكلمو سوي الموضوع كبير عليكي ياندي بس ﻻزم يابنتي توجهي الحياه وانتي قدها واقدود مصطفي بيحبك انسي انه اخوكي
مصطفي:ايوه ياحج وصيها عليا دنا غلبان

الام:ياوﻻد خالتكو وعزه جايين يباركو ويعتزرو
مصطفي:بغيظ وليكي وش تيجي ياحيوانه لحد هنا طب انا هطلع اجبها من شعرها وهو خارج من الغرفه
ندي:مصطفي:علشان خاطري متعملهاش حاجه المسامح كريم وخرجو سويا ليسلمو ولكن مصطفي رفض ان ينظر عليها فقالت عزه:ايه يا مصطفي مش عايز تسلم عليا دنا حتي بنت خالتك مش زي اللي اتجوزتها ﻻ ليها اصل وﻻ فصل مش يمكن يكونو بلطجيه

مصطفي غاضبا:انتي تخرسي خالص ورفع يده عاليا لكي بضربها فجرت ندي:علشان خاطري مصطفي بلاش هي مش حاسه هي بتقول ايه
عزه:ﻻ ليه خليه يضربني ماهو اللي يقول الحقيقه اليومين دول يبقي غلطان

مصطفي:انتي حيوانه مش غلطانه وبس اللي بتتكلمي عليها دي احسن منك مليون مره احنا اللي مربينها واصلها عارفينه وفصلها احنا الرك علي اللي بتمشي مع مليون واحد وعمله شريفه

ندي :منهاره كفايه بقي حرام عليكو انتو بتعملو فيا كده ليه ونزلت دموعها علي خدها بحرقه غامره لتزيد النار بقلب مصطفي وقام بشد شعر عزه بقوه يكاد يقطعه في يده وقال غوري بره دلوقتي لتكون نهيتك على ايدي
الخاله:عجبك اللي بيقوله ابنك ده يامنال بيطردنا من بيتك

مصطفي: انا مطرتكيش يا خالتي بس مدام انتي موفقه علي اللي بنتك بتقوله يبقي عدم مجيئك هنا احسن للجميع فذهبت غاضبه واغلقو الباب فاخذندي في حضنه وقال طول منا جمبك متخفيش مش هسمح لحد ياذيكي تاني يله نخرج بقي فبتسمت

ستان رائع البسته فرحه
مصطفي:لبستي اطلعي بره بقي عايز اغير هدومي فنظرت له باستغراب ولم ترد
مصطفي:هههه امال انتي فاكره ايه هو انتي بس اللي بتتكسفي هنا ﻻ ياما احنا كمان متربين.فبتسمت ندي ابتسامه خفيفه

مصطفي:ايوه كده افرديها النبي تبسم ايوه كده ياشيخه بقالك اسبوعين مبوذه حاجه تخنق ثم قال باستنكار انا مش عارف انتي عامله كده ليه
ندي:نظرت له وقالت ااه صح عادي اخوكي يبقي بقدرت قادر جوزك فجأة تصدق صح عادي
مصطفي : يابنتي علي فكره ده احسن علي الاقل عارف ماضيكي وفضيحك كلها في عبي وضحك ضحكته الساحره واخذ ملابسه لياخذ شور الخاص بيه وهو يغني اغنيته المفضله فهو حسن المنظر والصوت ايضا.اماهي خرجت للشرفه لتجلس وحدها وتشم الهواء النقي فخرج وهو واضع المنشفه ليغطي نصف جسده ووقف نصف عاري امامها ليقول

مصطفي:انتي ياست الهوانم طب هتشليني وعرفنا كمان هتموتيني من البرد
ندي :طب ملبستش ليه في الحمام ثم انت ايه اللي يطلعك كده قدامي عيب علي فكره ثم دارت وجهها لكي ﻻ تراه
مصطفي :ههه اه صح نسيت انك بقيتي تتكسفي مني علي العموم دي اوضتي اقعد فيها براحتي اللي مش عجبه يطلع وانتي كده كده لبستي يله من غير مطرود
ندي:انا اصلا طلعه لبابا.وذهبت واغلقت الباب

الاب:ندي ايه العسل ده
ندي:انا بحبك اوي يابابا انا تعبتك معايا وقبلت يدي والدها واخدها في حضنه يابت عيب متقوليش كده طول منا عايش علي وش الدنيا محدش هيقدر يمس شعره منك
ندي ربنا يخليك ليا يابابا.ثم خرج مصطفي

مصطفي:الله الله علي الجو الرومانسي ده ﻻ احنا كده نجيب شجره واتنين لمون فضحك الجميع
الاب:اسكت يا ولد امال انت فاكر انت بس اللي رومانسي ﻻ دحنا نعجبك اوي وضحك الجميع وقال ربنا يخليكو ليا ياوﻻدي واشوف عيلكو

مصطفي:اه مش باين ياحج شكلي كده هموت قبل ما ابوسها في رسها حتي دي وهي اختي كانت اسهل من كده
الاب: بس ياولد احترم نفسك انا بنتي متربيه امال انت فاكر ايه هو كل حاجه بساهل كده ﻻزم تتعب يله ياوﻻد اخرجو غيرو جو انتم اكيد محتاجين تتكلمو سوي الموضوع كبير عليكي ياندي بس ﻻزم يابنتي توجهي الحياه وانتي قدها واقدود مصطفي بيحبك انسي انه اخوكي
مصطفي:ايوه ياحج وصيها عليا دنا غلبان

الام:ياوﻻد خالتكو وعزه جايين يباركو ويعتزرو
مصطفي:بغيظ وليكي وش تيجي ياحيوانه لحد هنا طب انا هطلع اجبها من شعرها وهو خارج من الغرفه
ندي:مصطفي:علشان خاطري متعملهاش حاجه المسامح كريم وخرجو سويا ليسلمو ولكن مصطفي رفض ان ينظر عليها فقالت عزه:ايه يا مصطفي مش عايز تسلم عليا دنا حتي بنت خالتك مش زي اللي اتجوزتها ﻻ ليها اصل وﻻ فصل مش يمكن يكونو بلطجيه

مصطفي غاضبا:انتي تخرسي خالص ورفع يده عاليا لكي بضربها فجرت ندي:علشان خاطري مصطفي بلاش هي مش حاسه هي بتقول ايه
عزه:ﻻ ليه خليه يضربني ماهو اللي يقول الحقيقه اليومين دول يبقي غلطان
مصطفي:انتي حيوانه مش غلطانه وبس اللي بتتكلمي عليها دي احسن منك مليون مره احنا اللي مربينها واصلها عارفينه وفصلها احنا الرك علي اللي بتمشي مع مليون واحد وعمله شريفه

ندي :منهاره كفايه بقي حرام عليكو انتو بتعملو فيا كده ليه ونزلت دموعها علي خدها بحرقه غامره لتزيد النار بقلب مصطفي وقام بشد شعر عزه بقوه يكاد يقطعه في يده وقال غوري بره دلوقتي لتكون نهيتك على ايدي
الخاله:عجبك اللي بيقوله ابنك ده يامنال بيطردنا من بيتك

مصطفي: انا مطرتكيش يا خالتي بس مدام انتي موفقه علي اللي بنتك بتقوله يبقي عدم مجيئك هنا احسن للجميع فذهبت غاضبه واغلقو الباب فاخذندي في حضنه وقال طول منا جمبك متخفيش مش هسمح لحد ياذيكي تاني يله نخرج بقي فبتسمت

يتبع

بواسطة
بقلم أسماء النمر

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق