قصص وروايات

رواية تزوجت اختي (الجزء الرابع)

ذهب بيها الي الدكتور
الدكتور:انهيار عصبي بسبب صدمه شديده مقدرتش تستحمل والضغط مش مستقر انا هديها حقنه مهدئه مفعولها قوي يعني لو نامت يومين محدش يقلق وممنوع عنها اي توتر

مصطفي:تمام يادكتور انا هرعيها بنفسي شكرا .وعندما اخدت الحقنه نامت فقام بشيلها ووضعها في السياره ثم انطلق الي المنزل وكان شيلها مثل الطفله الصغيره البريئه
الام: مالها بنتي ايه حصل يامصطفي
مصطفي: مافيش ياماما افتحي اوضتي بس متخفيش هي وخده حقنه مهدئه
الاب: والشر والخوف يتتاير من عينه انت حكتلها ياولد

مصطفي:مش بأيدي يابابا كان ﻻزم تعرف الحقيقه منهالله اللي كانت السبب بقي
الام :مين دي
مصطفي:عزه بنت اختك دي اخرتها علي ايدي وقصه لهم ما حدث
الام:طب وبعدين في البت الغلبان دي هنعمل معاها ايه

مصطفي:انا اخدت اجازه كام يوم وانا هرعيها بنفسي لحد متقوم بالسلامه .فدخل عليها فوجدها مثل الاطفال نائمه بكل برائه وشعرها منسدل علي وجهها فأبعده قليلا وعير لها ملابسها واحضر لها من ملابسها قميصا قصيرا ونام بجورها فاحس بانها تتكلم بجواره فسمع ما تقول ثم قال وانا كمان يانور عيني انها هي فلم تحس به وبما يقوله فأخذها في حضنه وناما نوم عميقا ف استيقظ علي تليفون من القسم

العسكري: الحقنا ياباشا ﻻزم تيجي فورا
مصطفي: في ايه يابني بتتصل ليه بدري كده
العسكري ياباشا الوزير عامل زياره مفجأه انهارده وﻻزم تكون موجود
مصطفي: يلا سلام انا جي فورا.وقبلها في جبنها وارتدي ملابسه وذهب لعمله وﻻكن بجسده فقط ﻻن قلبه وعقله معاها فهو يحبها بجنون فدخلت ولدته بالطعام واستيقظت ندي من نومها

الام:صباح الفل علي ملاكي الصغير هفي كانت تلقبها منذ صغريها بهذا الاسم يله قومي ياحبيبتي جبتلك فطارك حضرهولك مصطفي
ندي:هو فين
الام:اتصلو بيه في القسم بيقولو الوزير جي ذهب بعد ان حضر الفطار ليكي مرديش يخليني اجهزو
ندي:شكرا جدا ياماما يوه قصدي ياطنط تعبتك معايا وكان الحزن مالي عيونها العسليتين

الام:طنط مين انا طنط انا امك انا اللي ربيتك انا اللي سهرت لما عيتي جنبك انا اللي فرحت لفرحك وانا اللي زعلت علي زعلك انا ماما الام هي اللي ربت مش اللي ولدت انا اللي شلت همك وعمري ماحسيت انك مش بنتي من يوم ملقيناكي وفي الاخر بتقوليلي ياطنط وحضنو بعضهم بعض وبكو الاثنان بحرقه فقالت ندي انا اسفه ياماما بجد متزعليش مني وقال بصوت متقطع (ا.ن.ا.م.ح.ت.ا.ر.ه.و.ح.س.ه.ا.ن.ي.غ.ر.ق.ا.ن.ه.) في دوامه ملهاش اخر في يوم وليله حياتي اتقلبت اخويه مطلش اخويا وﻻ ماما طلعت ماما وﻻ بابا طلع بابا انا بموت

فدخل عليهم الاب:ومين قلك اني مش ابوكي احنا اللي ربناكي انتي بنتنا احنا عيلتك وبسها بجبنها اطلعي يا ام مصطفي دلوقتي لو سمحتي عايز اكلم ندي في كلمتين
الام:حاضر يا احمد خارجه وقالت بشويش علي بنتي وبراحه البت لسه تعبانه
الاب:متقلقيش يامنال دي بنتي وتركتهم وذهبت واغلقت الباب فجلس علي كرسي بجوار السرير

ندي :وهي تقبل يدي ولدها والدموع تنغمر من عيونها وحياتك يابابا علشان خاطري احكيلي تعرف ايه عن اهلي اكيد سمعت عنهم قولي يابابا لو سمحت متخفش عليها مهما هتقول هستحمل بس عايزه اعرف ليا اعمام خيلان طب مسألوش عليا قولي يابابا اي حاجه انا اول مره اسالك واترجاك جوبني ريحني
الاب:حاضر ياندي هقولك (فلاش باك) عربيه محمود وغاده

غاده:محمود انا تعبانه اوي انا لسه والده سوق براحه الله يخليك انا عايزه اعرف هما عايزين مننا ايه بس احنا سبنلهم الدنيا كلها وبعدنا
محمود:ارتاحي انتي ياحبيبتي ان شاء الله هعرف احميكو محدش هياخدبنتي مني انتي عارفه اهلي صعيده ومن النوع اللي مقطنعين لحد دلوقتي ان خلفت البنات عار وقالولي مدام مشيت كلامك واتجوزت من برانه يبقي خلفت بناتك ملهاش عيش في الحياه احنا سلونا في البلد انك تجوز من بنات عيلتك ولو خلفت بنت هنوديهالك في التراب ملهاش عيش حدانا تطلع امها بحراويه ﻻ تنجتل احسن

غاده:طب هتروح بينا فين كده يامحمود
محود ادينا ماشين وربنا يسهل وفجاه السرعه زادت ومافيش فرامل فامسك محمود بالشنطه التي يوجد فيها الطفله والقاها من النافذة وقال اطلعي ياغاده بسرعه افتحي ونطي مش هسيبك الحزام مش راضي يتفك نطي وانقلبت السياره وتفحمت وماتو وهم ماسكين بيد بعضهم البعض

احمد :حاضره الضابط لو سمحت
الضابط:ايوه يا استاذأحمد
احمد :مافيش حد سأل عن التوفين محدش اتعرف علي الجثث طيب علشان نعرف البنت دي مصيرها ايه
الضابط:محدش سال لو في حد سال هبلغ حضرتك وفي يوم جاء اتصال لاحمد (ياتري مين اتصل باحمد)

يتبع

بواسطة
بقلم أسماء النمر
الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق