قصص وروايات

قصة البحث عن محلل (الجزء الحادي عشر)

كاد عقل محسن ان يجن
لم يشعر بنفسه الا وهو يفتح درج المكتب وياخذ المسدس
ويضعه بين ملابسه
وخرج مسرعا وقد عقد النيه

علي قتل خالد الروش
ركب سيارته
وانطلق مسرعا
حتي وصل الي العماره
ودخل العماره يجري
ركب الاسانسير

اخرج المسدس في الاسانسير
وضع فيه الطلقات وهو يتمتم
بصوت يملاؤه الغيظ والغل
وحياه امك ياخالد ليكون اخر يوم في عمرك النهارده
خرج مسرعا من الاسانسير
فتح الباب بنسخه المفتاح التي معه

دخل الشقه مسرعا
بحث عن خالد الروش فلم يجده
دخل غرفه النوم
فوجد امال نائمه في نوم عميق
صرخ فيها

قومي ياست هاانم
انتي كمان نايمه بقميص النوم
فزعت امال
نظرت الي محسن وهو يحمل المسدس
انفزع قلبها زهلت من نظره محسن الغاضبه

احست انه عرف انها سلمت نفسها لخالد الروش وجاء لينتقم منها
لكنه قال بصوت عالي
فين ابن الكلب دا راح فين
قالت امال بصوت مرتجف قصدك مين
قالها فين خالد

قالتلو خالد نزل من بدري
قالها انا لازم اقتلو
ابن الكلب مش عايز يطلقك وحجته انه لازم يعاشرك
قالت امال بصوت مرتجف
اه بس انا ماوافقتش انه يلمسني

قال محسن
انا عارف انك رفضي انه يلمسك وعارف انك مش هتخليه يمس شعره منك
اطمئن قلب امال
‘قالت
انت عايز تقتله عشان تروح في داهيه
هتضيع نفسك عشان واحد زي دا

تلاقيه عايز فلوس زياده
اوعي تتهور عشان ختطر عيالنا
ثم قامت وتقربت منه وقالت اهدي دلوقتي الموضوع مش مستاهل في طرق تانيه كتير
جلس محسن وقال
انا اصل ماستحملتش لما قالي انه عايز يعاشرك اتجننت ماقدرتش امسك نفسي
قالت امال بصوت حاد

هو يقدر يلمس شعره مني دنا كنت قتلته
ارتاح بس هدخل اعملك لمون يهدي اعصابك
جلس محسن
ودخلت امال المطبخ
ورنت علي خالد الروش

وقالت له بصوت واطي
اوعي تيجي دلوقتي محسن هنا وحالف يقتلك
تابع¥

المصدر
ابراهيم هيما الشبراوى
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق