قصص وروايات

قصة البحث عن محلل (الجزء السابع عشر)

سرحت امال في الماضي
لم تشعر بانوثتها الطاغيه الا في هذه الايام
فعلت ماكانت ان تريد فعله
شعرت بانوثتها الطاغيه
وجدت من يخرج طاقتها الكامنه

كانت تريد ان تشعر بطعم القبله الساخنه
كانت تحلم بي رجل قوي يعتصرها بين احضانه ليشعرها بقوه اشتياقه اليها
كانت تريد ان تسمع كلمات الغزل التي توصف جمالها وتناسق جسدها
كان محسن قبلاته بارده كالثلج
احضانه خفيفه كا الهواء
لم يشعرها ابدا بانها اجمل نساء العالم

كان سريعا في كل شئ
لم يحاول ان يخرج طاقتها
البرررووود هو سيد الموقف
لم تتخيل ان ياتي لها يوم وتشرب بيره
او تدخن الحشيش

او تشرب الشيشه
لكن التجارب افضل بكثير من الحرمان
هناك سيدات كثيره يشربون الشيشه بجوار ازواجهم علي سبيل التجربه وليس الادمان
هي تريد قبل الزوج صديق
تريد ان تجرب معه كل شئ

مجرد التجربه افضل من اللاشئ
استفاقت امال من افكارها
علي صوت خالد الروش
وهو يقول
صباح الورد علي عيونك ياجميل
قالت امال مبتسمه
صباح ايه احنا بقينا العشا

قال خالد الروش
عليه النعمه انا نمت زي الشوال انتي هديتي حيلي
ابتسمت امال وقالت
هذا من بعض ماعندكم يااسد
قال خالد
لالا انتي بقيتي جامده اوي ادعيلي بقي
لالا انتي بقيتي جامده اوي ادعيلي بقي
قالت امال

البركه فيك انت
قال خالد
انا هموت من الجوع هدخل اخد الدش بتاعي واطلع الاقي البط علي السفره
قالت امال
هتفطر بط ياخالد
قال
عايز اعوض شقي امبارح عايز حاجه تسندني

دخل خالد الحمام
ودخلت امال المطبخ لتطبخ بطه كامله لخالد الروش
جهزت امال الطعام
وخرج خالد
وجلس علي السفره يلتهم البطه
ومن الحين للاخر يطعم امال بيده
وبعد الانتهاء من الطعام

احضرت له امال الفاكهه
واشعلت له الفحم
واحضرت له الشيشه
وجلست تشرب معه الشيشه
قال خالد
ايه ياجميل امتي بقيتي تحبي الشيشه اوي

قالت امال بصراحه من زمان وانا نفسي اجربها نفسي اكون زي ناديه الجندي وهي معلمه
ابتسم خالد وقال
عليه النعمه ماحد هيرص الحجر التاتي غيري انا
هعملك حجر معسل محشي بالحشيش هيظبط دماغك
قالت امال
حشيش تاتي مابلاش لحسن اعمل فيك زي ماعملت امبارح
قال خالد

ولا يهمك ياقمر انا اموت فداك
انا عايزك تخلصي عليه
ضحكت اماال وقالت
طب بسرعه بقي جهز حجر المعسل ياواد ياخالد
قال خالد
حاضر يامعلمه ثواني وهيكون جاهز

رص خالد حجر المعسل المحشي باالحشيش
واخذ يدخن هو وامال
ويتبادلون النكات والمواقف المضحكه
وكان خالد يردد تلك النكات الجنسيه السافله
وامال تضحك بقوه علي تلك النكات وهي تقول
والله العظيم انت سافل

واخذت تضحك وتتكلم وتحكي عن طفولتها وعن شبابها وفتحت قلبها الي خالد الروش
وبعد الكلام
قال خالد الروش
ماتقوم ياجميل البس بدله الرقص
وارقصي بقي عليه النعمه انتي رقصك احسن من صافينار
ضحكت امال

ودخلت ولبست بدله الرقص
لتبدء سهره جديده
في ليله جديده
وفي الجهه الاخري

محسن
يفكر
في حل
لتعود له زوجته

بواسطة
ابراهيم هيما الشبراوى
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق