قصص وروايات

رواية في قبضة الطاغية (الفصل الرابع والعشرون والاخير)

_صدمة كبيرة احتلت كيانه وهو مرقد على السرير لا يستطيع أن يطردها من منزله ،هذه العلامات القاسية عادت له من جديد ، ذكريات مؤلمة أتت له من جديد تلك الكوابيس التي تطارده دومًا !

_نظرت له بشغف ها هي تراه ويراها ولدها الحبيب اشتاقت له ،لكنها رأته مريض خافت ارتعشت ركضت نحوه تبكي وتحضنه ، تهتف بحنان وتقبّله:
-ابني حبيبي ،حصلك إيه طمني عنك أنت كويس يا حبيبي !!؟
ردت “جود” بنيابة عنه قائلة:
-حادثة بسيطة وعدت على خير الحمدلله!

ظلت تبكي “كوثر” وهو متحجر لا يتأثر اقتربت منه تلمس وجهه فأمسك بيدها بقوة يمنعها :
-إياكي تحاولي تلمسني!
ابتعدت عنه بوهن بينما أكمل هو بصوت غاضب كبير:
-جيتي ليه عايزة إيه مني ،أنا مش ابنك أمي ماتت مليش أهل فاهمة مليش أهل !!
ركضت نحوه “جود” تحضنه وتبث في قلبه الأمان ،تشبث بها بنما هدأته قائلة:

-اهدى يا حبيبي كل حاجة هتبقى تمام ،اسمعها يا “غيث” لازم تسمعها وبعدين اعمل اللي أنت عاوزه !
تركته عنوة وأخذت “جود” “مليكة” وأخيها خارجًا وأغلقت الباب!
ظل صامتًا لا ينظر لها ولا يريد أن يكون ضعيفًا أمامها ! جلست مجددًا لكن على الكرسي المقابل له ثم نكزت رأسها بخزي وهي لا تعرف كيف تكسب قلبه لكنها قررت التحدث بما في داخلها فقط:

-بعد كل ده واللي حصل ليك حق تعمل كده وأكتر كمان، لكن يا ابني أنا عمري ما كان جوايا أبدًا نية إني أبعدك عني لأنك روحي !
أرسل لها تعبيرات استهزائيه كبيرة تحملتها “كوثر” وأكملت قائلة:
-اللي حصلي واللي شوفته يشفعلي يا بني ، “ٍسالم” باشا هو السبب في اللي جرالي وحرمني منك !

تنهدت مكملة بأنين مكتوم وهي تقص له حكايتها وتبكي وسط سردها ،من داخله رق قليلًا لكن لم يظهر ذلك بسهولة ،ظل على وضعيته فأمسكت بيده مرة أخرى ،فأبعدها عنه وقال بنبرة قاسية:
-مش سهل أسامحك وأتقبلك في حياتي ،لأنك متعرفيش حاجة عن أنا اللي عشته واللي ميجيش ربع اللي عشيته !!
تنهدت منكسرة على كل ما جرى لها هتف وهو يدير وجهه إلى الناحية الأخرى:
-من فضلك عايز أرتاح ياريت تتفضلي دلوقتي !

وقفت منكسرة تعاني وذهبت نحو الباب وهي تقول بنبرة وهنة:
-سامحني يا “غيث” !
…….
تركته ليسمح بدموعه بالنزول رغمًا عنه !

…………….
في الأسفل ..
لم تصدق “صباح” ما تراه بعينها ولدها الذي غاب طويلًا وأيضًا زوجها حي لم يمت وها هي الأن بين ابنتها الجميلة !
اختضنها “حامد” مشتاقًا ومعهم “محمد” (باسل) ليعوضوا ما عانوه طيلة تلك الفترة !
………………………

دلفت له “جود” سريعًا وهي تعلم أنه يحتاجها ، رأته يبكي فهرولت له واحتضنه ،استقبلها سريعًا كأنه ينتظرها منذ زمن ،شدد عليها وكأنه يستمد منها طوق نجاة حاولت أن تساعده على التحسن فأخدت تلقي عليه تلك الكلمات عله يسمعها:

-أنت أقوى واحد شوفته ،فكر شوية يا “غيث” الفرصة بتناديك تعوض حياتك اللي أنت متأكد إنك محتاجلها مينفعش تكابر المرة دي ،طغوتك وكل ده لازم ينتهي مش هنفضل طول عمرنا (في قبضة الطاغية) يا “غيث” لازم تكون إنسان !

هذا الكلام الذي كان يبحث عنه طيلة حياته ولم يجده فلم يتعامل سوا مع طغيان مثله لم يقابل ذلك البلسم الذي يعلمه حياته كيف تكون ،
ابتعدت عنه وتشجعت وهي تأخذ أنفاسها وتقترب بهدوء لتقبّله بحب كبير لتبث في قلبه الحب والحنان وتنزع الطغوة والقسوة !

ابتعدت تلتقي نفسها بصعوبة ولم تنظر له من خجلها بينما رفع ذقنها بكف يده وهو يحاوطها بيده بوجهها ،ولم يتركها حتى انهال عليها بقبّلاته ليرد عليها بطريقته أن استجاب لما أعطته له !

……………..
بعد برهة سمعت “جود” طرق الباب فذهبت لتفتح لتجد أخوته يريدان الاطمئنان عليها ،ابتسمت لهم وهي تشير لهم بالدخول ليظهر “مالك” ويبستم بتوتر ، فيهتف “غيث” بطريقة مرحة ساخرة:
-وأنت بقى الذكر من الهبلة اللي جنبك دي !
ضحكت “مليكة” وبدوره ضحك “مالك” واقترب من “غيث” الذي مد يده نحوه ليحتضنه ويمزح معه !

………………………………….
مر يومين استقر بهم الوضع إلى حد ما ،حيث عندما عرفه “محمد” أخو “جود” على نفسه نهره “غيث” وهو يقول:
-أنا كنت عارف من أول ما جيت إنك أخوها بس كان لازم تعرف بنفسك كل حاجة وتتعلم ، وأنا هسامحك عشان مكنتش عارف الحقيقة!
سعدت “جود” بحديثه فقد تعلم أخيرًا كيف يتعامل ،اقتربت من أخيها واحتضنته وبدوره “محمد” قرر البدء من جديد طالما حياتهم لم تتأثر وخاصة لشعوره بذلك الشيء تجاه “مليكة” !

……..
استقر “حامد” وعائلته بمنزله الجديد واستقرت الحياة نوعًا ما بعمل “حامد” الجديد وعودة “محمد” لعمله مع “شريف” صديقه بفتح محل العطور لكن في بلده !
…..
أما عن “بهية” فها هي جالسة تعاني من ألمها ضُربت حد الجرح وأتى “غيث” ليراها ويعلم منها لما فعلت ذلك !
اقترب منها وحدثها بهدوء:

-عملتي كده ليه ؟
نظرت له بحقد وغل أنه مازال على قيد الحياة:
-عشان آخد بتار أمي اللي جتلتها !
أنكر ما تقوله نافيًا بصدق:
-أنا مقتلتهاش ، “سراج” اللي أنا بنفسي قتلته هو اللي عمل كده ،أظن تهدي وتعقلي كده وتتأقلمي مع الوضع الجديد وتنضفي من جوا ،وأنا هعوضك وهشغلك مش هقتلك متخفيش بس أنت اتغيري !

….
قالها وتركها وهو يشعر براحة إلى حد ما ،ليضع قوانين جديدة لقريته ويعرفهم على اسمه الحقيقي وعائلته الجديدة ،لم يسامح أمه بعد لكنه من الداخل مشتاق لها !
………………………..
في منزل “سالم” …
تعب كثيرًا وأخبره الطبيب أنه في حالتها الأخيرة فتحدث هو معه يرجوه :

-رجع”كوثر” يا رحيم أنا عارف إنها راحتله “غيث” هناك وهي معاه خليها تيجي وتجبيه قبل ما أموت بسرعة يا “رحيم”
بكى على والده وأومأ برأسه سريعًا ويحاول أن يتصرف لكي تعود !

………………………………..
-اتصل تاني يا “مالك” كل ده هي برا قلبي خلاص مش متحمل الوقت بتاعها خلص المفروض تيجي !!
هتفت بها “كوثر” قلقة على ابنتها “مليكة” التي لم تعد وهاتفها مغلق ،كان في ذلك الوقت “محمد” جالسًا ينتابه القلق فوقف مرة واحدة وقال:
-أنا هروح هناك ليها ولوحدي !

تركهم دون أي فرصة للكلام تركه “مالك” لأنه يشعر بشيء ويخفيه !
……
أما عن “غيث” فوثق به رغم القلق الذي بداخله لكن وثق في “محمد” أنه سيتصرف !
اختلس النظرات لوالدته القلقة وهو يريد الاقتراب لكن كبرياءه يمنعه !

…………………
وصل إلى المزرعة بهدوء لم يلحظه أحد وسمع صوت غريب أتٍ من مكتبها تقدم والقلق يزداد وهو يرى من مكتبها هذا الراجل بيده المسدس عند رأسها !
….
داخل المكتب كان يصيح بها قائلًا بجنون:
-فاكرة إني هسيبك مش هرحمك وهقتلك عشان تفضلي تحت طوعي !

كانت ترتعد من الخوف وهي تهتف قائلة:
-كفاية يا “ماجد” جنان حرام عليك ،إحنا مينفعش نكون لبعض افهم بقى!
زاد من ضغطه عليه يعنفها ،لمحته نعم لمتحه صرخت بأعلى صوتها قائلة:
-“محـــــــــــمد” !

اقتحم الباب وركض سريعًا ليضربه في قدمه فيتأوه هو ويرد له الضربة حتى استطاع “محمد” القبض عليه وتسليمه للحراس القرية لتلقى درسًا لن ينسى !
أخذها بأحضانه يطمئنها فهدأت باكية حملها ليعود بها للقصر ، لتستقبلها “كوثر” وتحتضنها خائفة !
تقدم منه “غيث” وربت على كتفه:
-كنت واثق إنك هتتصرف !

ابتسم له وتشجع وقال:
-أتمنى إن ثقتك متروحش لو طلبت إيدها منك !
ابتسم “غيث” وقد أعطاه أمل:
-ربنا يقدم اللي فيه الخير !

………………………………..
تلقت “مليكة” من والدها مكالمة يخبرها بضرورة العودة ، فأخبرتهم بتوجس قائلة:
-بابا بيقول إن جدو تعبان ومحتاج لينا كلنا ننزل وأنت يا “غيث” !
هتف “غيث” بقوة معترضًا بغضب:
-مستحيل أروح هناك متحاوليش !
اقتربت منه “مليكة” تحاول معه:
-جدو بيموت يا “غيث” ولو في قلبك رحمة تيجي تسمعه بس !

تركته بين أفكاره لتأتي من تنجده دومًا هتفت ممسكة بيده:
-هتروح ؟ ، اسمع منه يمكن دي تكون فرصة نبدأ حياة جديدة !
…………………………………………..
وصل إلى هناك المكان الذي طُرد منه عند عمر السبع سنوات ! ،كم كان صعبًا على قلبه مواجهة أوحش مكان دلف إلى المنزل مختنق وصعد على الفور نحو غرفة “سالم”

وفور أن رآه بكى بشدة لم يستطع إخفاء قسوته أكثر من ذلك مد يده نحو “غيث” فلم يمكسها ،شعر بالخذلان ونكس رأسه أرضًا ، فتحدث بوهن ضعيف :
-طبعًا مبسوط إنك شايفني كده وخلاص بموت !
ابتسم بسخرية عليه قائلًا:
-أنت أكيد عارف شعوري مش محتاج تسأل !

تحدث سريعًا وهو يودع لحظاته الأخيرة:
-كنت فاكر إني بحافظ على العيلة لكن كنت بقتلها من غير ما أحس ظلمت أمك وقسيت ابني عليها سامحه وسامحني وأنا مش فاضلي كتير ،عشان أعوضك أنا كتبتلك البيت ده باسمك يمكن يكون في يوم من الأيام ذكري تفتكرني بيها وتسامحني !
-ربنا يسامحك يا “سالم” باشا!
قالها “غيث” وهو يتألم لحياته وخرج على الفور لا يريد رؤيته

………………………………………………….
مات “سالم” وخيم الحزن رغم ما فعله ولم يبقى سوى أن يكون هناك فرصة ل”رحيم” لكسب قلب عائلته من جديد !
لم يحاول “غيث” أن يسامحه ولم تمنعه “جود” تلك المرة بل تركته يفعل ذلك بنفسه ويحاول أن يفعل تلك الخطوة !

………………………………
بعد مرور خمسة أشهر ،تزوج “مالك” من “داليا” بعد أن ذجازف وحاول البدء بحياة جديدة وحب “داليا” له أنسته كل جوارحه !
وفي نفس اليوم أيضًا تزوجت “مليكة” من “محمد” الذي وجدت معه الحب الحقيقي التي تريده وليس “ماجد” !
فأصبح التوأمان الأن في زهرة بيضاء تتفتح !

…………………………………..
ها هي تنظر في المرآه وكأنها شخص جديد يبدأ من جديد ،حياة كانت من نصبيها الفستان الأبيض التي تحلم به أصبحت كالأميرة للتزوج من إنســـان ،تغير بسببها كم كانت سعيدة أكتر عندما لفة الطرحة على جميع رأسها لتتزين بحجابه ،خطوة بخطوة نجحت وأصبحت ثم انتظرت حتى أن يأتي ،فتبدأ رحلتها الجديدة ،ستسافر معه لتتعلم وتدرس ستعيش من جديد وتتنفس !

…………………………………….
في غرفته تألق بأبهى صوره كأنه يُولد من جديد أخذ يهندم نفسه ومع “مالك” و”محمد” يساعدوه ،هيبته لم تنتهي فهما تغير سيصبح ذا هيبة وسطوة لا تنتهي !
دلفت إليه مترددة تقدمت وعندما رأوها دلفوا خارجًا وجدها تتقدم منه خافضة رأسها وممسكة بربطة عنق قائلة:
-حبيت أديهالك يا ابني ، مبروك !
وضعتها على تسريحته وكادت تذهب ليستوقفها بصوته:
-مش هتلبسهالي !؟

لم تصدق “كوثر” ودموعها نزل بغزارة التفت له واقترب منه وهي تمسك بالربطة وتلبسها له ثم بكت بغزارة فأمسك بيدها وقبّلها قائلًا:
-خلاص خلينا من النهاردة نبدأ من تاني !
توجه ليحضر عروسه ،وقرر أن يكون “حامد” دور الأب له تلك الليلة تذكر أنه يشبه من حلم به وخدع والدته ومات وتركه فشعر ب “حامد” كأنه والده الراحل

……………………………..
كانت متوترة وهي تراه يقترب من غرفتها دلف لينصدم مما رآه ،لكى لما فعلته وأنها ارتدت الحجاب أصبحت الأن رائعة أكثر أمسك بيدها وقبّلها بشغف فاحتضنته قائلة:
-قولت أعملها ليك مفاجأة ،لازم نتصلح يا “غيث” !
قبّلها من أنفها وأمسك بيدها ليقودها إلى طريق حقيقي طريق صحيح هي كانت السبب به وأصبح منها إنســـان …

………..
“في قبضة الطاغية”
لا يجب أن نحكم على أحد منذ الوهلة الأولى ،نتعلم من هنا أن ليس هناك شيئًا مستحيلًا ،احذروا سوء الظن ،بل كونوا صبورين !

تمت بحمد الله
بقلم/دينا عادل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق