قصص وروايات

رواية في قبضة الطاغية (الفصل السادس عشر)

في مزرعة القرية ….
_بعدما رحل “غيث” وبعد بكاء “مليكة” جاءها اتصال من خطيبها “ماجد” زفرت باختناق تام ولم تجيب عليه فعاود الاتصال من جديد فسئمت منه وأجابت بضيق جلي :

-ألو ،أيوة يا “ماجد”
أتاه صوت العصبي قائلًا :
-مش بتردي ليه يا هانم بقالك كام يوم ؟
تنهدت “مليكة” وهي لا تعلم لماذا تشعر بذلك الشيء الغريب الان قائلة :
-“ماجد” معلش لازم أقفل لأني في الشغل دلوقتي بعدين نتكلم !

-نعم يا عنيا ؟ّ!،شغل إيه ده من غير ما أعرف !
لعنت “مليكة” حظها أنها لم تخبره منذ البداية لكن كانت منشغلة بأمر أخيها فقالت بنبرة حاولت أن تكون هادئة :
-نسيت أقولك معلش ،جالي التنسيق في قرية كده بس كله تمام يعني اطمن !
-قرية ايه يا هانم أنتِ مش تخصص أطفال بس وازاي ميجيش في مستشفي ها قولي !

-“ماجد” بليز دلوقتي خلينا نتكلم بعدين لازم أقفل باي !
-استني هنا و…
أغلقت “مليكة” الهاتف سريعًا تشعر بصداع حاد فجلست على الأريكة حتى رأته أمامها وقفت متحاملة على نفسها فلاحظ مدى تعبها لكنه أظهر عدم اكتراثه وقال :
-حد عارف مكاني هنا ؟،يعرفوا إني هنا !

هزت رأسها نافية عدة مرات قائلة :
-لا والله ،مفيش بس غير عمي “عدلي”
زفر بصوت عالي ،أما عن “مليكة ” فكانت لا تستطيع الوقوف ،لاحظ ترنحها ،لتهوي مغشي عليها فيحملها سريعًا ولأول مرة يشعر حقًا بالقلق !

…………………………………….
في قصر “غيث”
كانت “جود” تريد الاطمئنان على والدها لكنها كانت خائفة من النزول إلى أسفل فركت يدها بتوتر تفكر في حل ،حتى وجدته أمامها يقف بشموخ أشاحت بوجها عنه فاقترب منها وأمسك بيدها لكن من دون عنف أبعدته وهي تقول :
-ميصحش تمسكني ،ده غلط !
-اممم ،ولو لازم يبقى صح يبقى ازاي بقى ؟!

باغتها بذلك السؤال بصوت غريب فردت عليه بعفوية قائلة :
-لازم الواحد يكون متجوز عشان يمسك ويلمس مراته فتبقى حلال!
استمر في طريقته الغريبة معها قائلًا :
-أه و يا ترى الناس بتتجوز ازاي عشان يبقى صح زي ما بتقولي !
تعجبت أنه لا يعلم كيف يتم الزواج فقالت مشيرة بيدها :

-نعم يعني أنت بجد مش عارف ازاي ؟!
حرك كتفه بحركة تعبر عن عدم معرفته للأمر قائلًا :
-وهعرف ازاي يعني ،ما أنا حكتلك كل حاجة يعني اللي كنت عايش معاهم دول هيعرفوني ؟!
شعرت بالشفقة عليه وقررت أن تخبره كيف حتى يتعلم ويصبح على طريق صحيح ،فهتفت بعفوية أكبر :
-لازم يكون في مأذون عشان يكتب الكتاب ، وشهود وكده الواحد بيتجوز فهمت ؟

تأملها وتأمل طريقة حديثها ، ثم فكر قليلًا وأخرج هاتفه وانتظر لبرهة تحت ترقب “جود” حتى تحدث قائلًا :
-اسمع يا بني تروح تجبلي مأذون دلوقتي خلال 5 دقايق الاقيه قدامي ،يلا اسمع اللي بقولك عليه!
أغلق وسط دهشتها ،لتهتف وهي تعشر بالرعب قليلًا :
ليه مأذون !
نظر في عينها واقترب منها وهو يقول بنبرة استهزائيه على حديثها :

-عشان أتجوزك !ومتقدريش تقوليلي عيب تاني !
بّرقت “جود” بعينها وهي غير واعية لما يقوله لتهتف قائلة :
-ايه اللي بتقوله ده ،مستحيل !
تركها وذهب وهو يقول موليًا ظهره لها :
-هبعتلك “حسنية” عشان تظبتك يا عروسة !!

……………………………..”
قبيل ذلك بقليل ….
حملها “الصقر” ليضعها على الأريكة وأتى ببعض الماء لينثره عليها حتى أفاقت وشعرت بدوار من أثر الوقعة ،حاول ألا يظهر اهتمامه بها فابتعد عنها وقد رأي فيها والدته ،قست ملامحه وكاد يترك المكان لتهتف “مليكة” بصوت وهن :
-“غيث” !!
وقف ولم يلتفت لها فأكملت بصوت باكي :

-بلاش تسبني وأتغير عشاني!
التفت لها ثم اقترب منها وأشار بيده وقال :
-تعالي معايا!
أمسكت بيده وهي تسأله :
-على فين ؟!
-بلاش تسألي دلوقتي

قالها وهو يتجه خارجًا وهي معه ثم ركب سيارته حتى وصل إلى مبنى فخم يبعد عن القرية بقليل ، اعتلتها الدهشة ،حتى وصل إلى شقة ما وفتحها لنجدها مفروشة بكل ما هو فخم وباهظ فقال لها :
-هتقعدي هنا دلوقتي وهتيجي كل يوم عربية تاخدك لشغلك !
-طب وشروط الشغل مش هشتغل زي ما أن مخطط !

قال بعد برهة من الصمت :
-اعملي اللي تشوفيه بس محدش يعرف اللي بينا ، ولا حتى لو أهلك اتصلي بيهم تقوليهم حاجة سمعاني ؟
أومأت برأسها مبتسمة بينما أخبرها هو قائلًا:
-دلوقتي تروحي تجهزي ،هتلاقي فستان في أوضتك البسيه !
هتفت متعجبة بدهشة :

-ليه ؟!
-هتجوز !
قالها بنبرة لئيمة بينما لم تصدق “مليكة:
-ده بجد ؟،طب ازاي احكيلي
اتجه نحو باب المنزل وقال :
بعدين ،بعد ساعة هتيجي عربية تاخد لعندي عشان كتب الكتاب تشهدي عليه !

تركها دون أن يضيف كلمة بينما هي جلست لا تفهم شيء :
-معقول اللي جراله ده !
أتاها اتصالًا من والدتها فأجابت على الفور قائلة :
-ماما حبيبتي
-صحيح اللي سمعته ده يا بنتي ،”غيث” هو اللي عندك !
تفاجأت “مليكة” ولم تعرف بماذا تجيب عليها فاصطنعت شيئًا وقال :
ألوووو ،مش سمعاكي يا ماما الشبكة وحشة هحاول أكلمك تاني !

أغلقت سريعًا ووضعت والدتها في خاصية عدم الاتصال حتى لا تتصل بها مرة أخرى وقررت ألا تخبر “غيث” حتى لا تصير جدلًا ،وقررت الاتصال بعمها “عدلي” لكن ليس الان فتوجهت نحو غرفة النوم لترى ذلك الفستان الذي اشتراه لها “غيث” لحضور زواجه المفاجئ !

…………………………….
وصل “الصقر” إلى قصره ودلف من باب خلفي يؤدي إلى السجن حتى وصل إلى سجن “حامد” ،دلف إليه فوجده يصلي ،تعجب مما يفعله ذلك الرجل ،وبعد برهة سلم “حامد” ،فوجد “الصقر” أمامه خاف أن يفعل له شيئًا وقف صامتًا ،حتى سأله “الصقر”:
-هو أنت كنت بتعمل إيه ؟!
تعجب “حامد” فكيف له ألا يعلم ما كان يفعله الأن أجاب مستعربًا :

-بصلي يابني !
-يعني إيه ؟!
قالها وهو لا يفهم ما يقوله ،تنهد “حامد” حزينًا عليه لكن هتف مبتسمًا :
-يعني بعبد ربنا وبتواصل معاه ،بعمل فريضة هو أمرنا بيها عشان نكون جريبين منه
أقشعر بدن “الصقر” لكنه أنكر ذلك وهز رأسه ثم هتف قائلًا :
-طب أنا عايزك تجهز عشان كتب كتاب بنتك كمان شوية ،عليا !

برّق بيعنه وهتف قائلًا :
أنت عايز تتجوزها بجد !؟
-أيوة هي خلاص بقت بتاعتي ودلوقتي لازم تجهز تعالى معايا ،ولا عندك اعتراض !
وجد بنبرته حدة وقوة وتصميم خاف على ابنته وقال :
-لا يابني مش جصدي ،بس أنا خايف عليها دي ضعيفة اتقي الله فيها !
-متقلقش عليها معايا ،ممكن بقى تيجي ورايا !

قالها بنفاذ صبر فأومأ “حامد” رأسه بقلة حيلة واتبعه حتى أوصله لغرفة وقال :
-هتلاقي بدلة البسها وبعدين هبعت حد يبعتلك تيجي !
أغلق عليه فهتف “حامد” متأملًا خير :
-يارب عديها على خير ،واختار الخير لبتي !

…………………………………………………………”
أغلقت “كوثر” الهاتف وهي تبكي وتتذكر ما حدث
………..”
جلست “كوثر” في الحديقة تشرب كوب الشاي ووجدت “عدلي” يجلس أمامها ويقول :
-هقولك دلوقتي حاجة بس امسكي أعصابك !
وضعت “كوثر” كوب الشاي سريعًا وهي تهتف قائلة :
-خير يا “عدلي” قلقتني !

-“مليكة” بتشتغل في القرية اللي صاحبها ابنك !
صدمت “كوثر” وقالت :
ابني هناك !
-أيوة بس لازم نصبر عشان هو ميعرفش إن “مليكة” أخته !
بكت “كوثر” وهتفت قائلة :
-بس لازم أشوفه يا “عدلي” اتصرف
-حاضر يا “كوثر” بس اهدي بس وأنا هشوف حل !

…………………………”
-لازم أشوفك يبني لازم !
قالتها “كوثر” وهي تطلع إلى صورته الصغيرة حتى لم تلاحظ وجود “رحيم” أمامها الذي بدا الشر بعينه وهو يصيح بها :
أنا مش قولت ترمي أي زفت تخص الحيوان ده !
صاحت به “كوثر”
-متقولش عليه حيوان ده ابني اللي حرمتني منه عشان ذنب مليش دعوة بيه!

صفعها بقوة وأخذ ألبوم صور “غيث” ليشعله بولاعته قائلًا بقسوة عنيفة :
هولعلك فيه يا هانم ليلتك سودا معايا !
-لاااا حرام عليك خلي الحاجة الوحيدة اللي بتصبرني !
نظر لها بشيطانية كبيرة وهو يقترب منها
………………………………………
كانت “حسنية” تجهز “جود” تحت إجبار “جود” التي هتفت بذمر حاد:

-يعني إيه أتجوز كده من غير أي رأي ولا حاجة ولا أعبر عن شيء !
ابتسمت “حسنية” بلطف وقالت :
-مش أحسن ما كنتي تبقى في القرية ويجوزك واحد أد أبوكي عشان تخلفي بس !
-صحيح هو فعلا بيجوزهم عادي كده ؟
هتفت متعجبة :

-أيوة بيختار أي اتنين لبعض ويكتب كتباهم مش عشان حلال وحرام ،لا عشان يتجنب مشاكل الحكومة فأي حاجة غير شرعية فيقدر يوثق عقد زاوج ويبعته للحكومة وتقبل بيه وهكذا !
استنكرت “جود” حديثها وهي تحدث نفسها بتهكم :
-يعني هو طلع عارف يعني إيه جوزا وكان بيستهبل عليا !
أكملت “حسنية” قائلة بود :
-بصي يا بنتي ،يمكن تكوني نقطة تغيير في حياة الباشا ويبقى كويس وهو باين عليه بيحبك بس مش عارف يعترف بيها ازاي !

صُدمت “جود” ولم تعقب لأنها لم تصدق أنه يعلم كيف يحب ،ثم ما لبثت أن بكت بحرقة فور تذكرها والدتها :
-كان نفسي أمي تكون جنبي !
ربتت عليها “حسنية” بلطف قائلة :
-ربنا يجمعك بيها يا بنتي وتقدري تتعبريني زي مامتك

………………………………………………………
وصل “باسل” إلى منزل صديقه “شريف” الذي رحب به وبعدها سلم على والد “شريف” وجلسوا في الشرفة ليرى “شريف ” وجوم صديقه فربت عليه وقال :
-هتعمل إيه ؟
نظر له وبريق حاد بعينه :
-هقتله !
-أنت مجنون يابني هتودي نفسك في داهية !!

هتف بقسوة حادة :
-ده قتل أبويا مش هسيبه بس لازم أفكر
-نصيحة مني فكر في حاجة تانية ،نعرف عنه معلومات وبيها نتصرف !
لم يرد عليه “باسل” بل شرد يفكر بشيئًا آخر

…………………………………………
استعدت “جود” وكانت كالماسة لكنها كان لا تريد ما يجري هي تريد مساعدته لكن تريد أن تكون زوجته ، خائفة من تهوره لها ،أخبرتها “حسنية” أنا “الصقر” بانتظارهم في خارج الغرفة وسيدخل الأن ،دقات “جود” كانت عالية للغاية عندما تركتها “حسنية ،ليدلف “غيث” ويفتح عينه بصدمة كبيرة

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق