قصص وروايات

رواية صراع العاشقين (الجزء الرابع والعشرون)

دخلت عهد و سليم الى المنزل
سليم ؛ وهو يستند على باب غرفتها ها هتعملي ايه دلوقتي
عهد : هكون هعمل ايه هنام يا سليم
سليم : لا والله يعني تضيعي علينا اليوم عشان الماتش بتاعك وفي الاخر تقوليلي انام لا يا امي
عهد بنفاذ صبر : عايز ايه يا سليم دلوقتي

سليم : مفيش يا روحي نعد شويه مع بعض نتكلم اقولك كلمتين حلوين تقوليلي كلمتين حلوين
ابصلك تبصيلي يعني حاجات كده يا حياتي
عهد وهي غير مطمئنه له : طب بص انا هدخل اغير هدومي وجيالك على طول
سليم : متتأخريش يا قلبي
عهد؛ انا اتاخر عيب عليك

سليم ؛ عيب عليك هي وصلت لكده عهد يا حبيبتي متعديش مع الواد خلف ده كتير بهت عليكي يا قلبي فضلك شنب وتبقي مذكر
عهد : انا مذكر ماشي يا سليم اوعى بقى خليني اغير هدومي وانام وابقى دورلك على حد تاني يسهر معاك يا سولي
سليم : متقدريش يا قلب  سولي
كادت ترد عليه لو سماعهم لصوت فهد الثائر وهو يطرق الباب بقوة على غرفة وعد
سليم وهو يركض اليه ؛ ايه يا فهد في ايه
فهد : الحقني يا سليم وعد اتخطفت الحقني

سليم:  اهدى يا فهد فهمني ايه اللي حصل
عهد ببكاء : اختي يا فهد اختي فين
فهد ؛ مش عارف انا هتجنن جالي تليفون من عزام الكلب قالي مراتك معانا لو مجبتش كل الورق اللي معاك انساها هقتله هقتله
سليم : اهدي يا فهد متقلقش انا
فهد : لا انت متدخلش انا انا اللي هتصرف
سليم : يا فهد اعقل

فهد : مافيش عقل انا اللي هتصرف اوعى تتدخل هيموتها لو ادخلت يا سليم هيموتها
سليم : وعد مني وعد هتكون هنا انهارده مش بكرة بس انت وريني الرقم اللي. اتصل عليك
فهد: هو ده الرقم
اخذ سليم الرقم ولسوء حظ عزام انه لم يزيل الشريحة فاستطاع سليم ان يحدد مكانه بواسطة ضباط اخرين امر سليم بتحضير حملة للهجوم على هذا المختل هو واخيه
سليم : احنا هتروح دلوقتي يا فهد
فهد: جاي معاك

سليم : لا من الاحسن انك تفضل هنا
فهد : انا مش باخد رايك
عهد: انا كمان جايه
سليم : هي فسحه لا طبعا
عهد؛ انا جايه يا سليم مش هتقدر تمنعني دي اختي
جهز سليم نفسه وركب سيرته وكانت معه فرقته الخاصة ركب فهد معه هو وعهد كان هناك من يراقبهم ويمشي وراهم فقد سمع كل شئ لقد كان رامز

نزل سليم في المكان الذي حددته الاشارة نزل معه فهد
سليم : متتحركيش من مكانك لو نزلتي انا اللي هقتلك سامعه
عهد : اه اه مش هنزل خلي بالك من نفسك يا سليم وعد يا سليم رجعهالي
سليم : متخافيش ادعيلنا
هجمت الشرطة على المكان حدث اطلاق نار متبادل بين الطرفين فقد كان المكان محاوط بالرجال التابعين لعزام حاول عزام الهرب لكنه لم يقدر  ففك قيود وعد

عزام : اللي هيقربلي هضربها بالنار
سليم : وهو يوجه المسدس ناحيته  سيبها يا عزام متوديش نفسك في داهيه
عزام : مش انا يا باشا انا اكبر من اني اروح في داهيه
في هذه اللحظة ضربته وعد بيدها في معدته تاوه فتركها جرت وعد على فهد الذي يمسك به احد الضباط فقد كان يحاول ان يذهب لها باي طريقة

ارتمت وعد في حضنه تبكي حاول عزام النجاه بنفسه فاطلق الرصاص جهة  فهد ولكن جاء من ياخذ الطلقة مكانه
وارتمى على الارض غارقا في دمائه
فهد   : رااااااااااامز
سليم : يا ابن _______
اطلق سليم عليه طلقة في قدمه فلم يقدر على الحركة
سليم : اوعى تفتكر اني هموتك لسه لسه عليك شويه لما اوريك نجوم السما بالنهار  يا ابن ال
_______

فهد : قوم يا رامز قوم يا صاحبي مينفعش تسيبني قوم
رامز : اظاهر انها النهاية يا صاحبي
فهد ببكاء : اوعى تقول كده لا انت هتعيش امال مين هيرخم عليه
رامز : خلي بالك من امي وابويا يا فهد عزة يا فهد امانة عندك يا فه د
فقد رامز الوعي ليطلق فهد صيحة عاليه
لاااااااااااااااااااا
كانت وعد بين احضان اختها ياله من مشهد قاسي عليهم

جاءت الاسعاف نقلت رامز الى اقرب مشفى اتصلت عهد بالمنزل اخبرتهم ماحدث معهم حضر الجميع وكانت عزة كأنها في عالم اخر لم تستعب ما يحدث لالا انه حلم لا بل كابوس ستفيق منه الان ولكن عندما ذهبت الى المشفى وراته يدخل غرفة العمليات علمت انه ليس بحلم وقعت وقد اغشي عليها ادخلها الممرضين حجرة بالمشفى علقوا لها المحاليل كانت ريم بجوارها فقد رق قلبها لحالها
وعندما فاقت
عزة : اااه ايه ده انا فين
ريم : حبيبتي عامله ايه دلوقتي

عزة : انا كويسه حلمت حلم وحش اوي ايه ده انا في المستشفى والا ايه
ريم : تعبتي شويه وجبناكي هنا
عزة : رامز رامز فين يا ريم
ريم : ان شاء الله هيكون كويس ادعيله انت بس
خرجت من الحجرة كالمجنونة
قابلت فاطمة امام غرفة العمليات
عزة ببكاء : طنط فين رامز قولي انهم بيكدبوا عليه صح بيكدبوا قولي يا ماما صح

فاطمة ببكاء على حال ابنها : ادعيلوا يا بنتي اعيلوا
توجهت عزة لفهد الواقف بمكان بعيد عنهم
عزة : انت السبب انا هقتلك لو حصلوا حاجه سامع هقتلك يا فهد اااااااااااااه ااااااااااااه يارب
فهد : لو حصلوا حاجه مش هتلحقي تقتليني لاني اصلا مش هكون موجود في الدنيا
زينب : اهدي يا بنتي اهدي ان شاء الله هيكون بخير
خرج الطبيب من حجرة العمليات وعلى وجهه علامات لاتبشر بالخير
كامل : طمني يا دكتور

الطبيب: ربنا يستر يا حج لو عدت ٢٤ ساعة الجايين على خير ان شاء الله هيكون كويس الرصاصة جت في مكان خطير جدا بس احنا عملنا اللي علينا
فهد وقد ثار على الطبيب وامسكه من ياقة قميصه : لو حصله حاجه انا هقتلك سامع
حسن : اهدي يا فهد احنا اسفين يا دكتور اسفين
مرت ٢٤ساعة ولم يحدث جديد فقد استطاع سليم القبض على مراد باعترافات اخيه واستطاع معرفة مكان الشحنة التي ستسلم للتجار ويتم توزيعها على اهل بلده والبلاد المجاورة فقد نجد بلده من خراب مدمر سياخذ معه ارواح بريئة
_______________

كانت تجلس بجواره بحجرة العناية المركزة بعد ان اشفقت عليها احدى الممرضات والبستها زيها لتدخل اليه لعلها تهدء قليلا فهي تعلم ان حالته خطيرة فاشفقت عليها وادخلتها
عزة : اصل انت مش هتسيبني اصل مينفعش بعد ما احبك الحب ده كله تسيبني وتمشي لا مش هسمحلك سامعني
كانت تبكي بهستريا لا تستطيع التوقف عن البكاء وهي تراه الان مكبل بكل هذه الاجهزة التي تحيط به
عزة : انا لسه مخدتش حقي منك لسه مقلتلكش بحبك بحبك اه والله بحبك انت اللي حمار كل اللي حوالينا عرفين وانت لا او كنت بتستعبط وكل شويه عزة انا لقيتها عزة انا بحبها يا اخي حبك برص

طب بص قوم وانا هبعد قوم ومتسيبش كل الناس اللي بتحبك ده
قولي يا رامز قولي ان اللي انت فيه ده مقلب قولي بجد مش هزعل المرة ده والله مش هزعل بس قوم اضحك اضحك يا رامز املى الدنيا ضحك من تاني قوم يا حب عمري قوم عشان انا لسه مشبعتش منك قوم بقى قوم

عارف عارف فهد دا انا كنت هموته هكله بسناني كده ما هو السبب بس بس انت مش شايف حالته عامله ازاي بقى  حد تاني هيولع في الدنيا كلها عشانك انا معرفش انه بيحبك كده عشان كده انت فديته بس وحياتي يا رامز متسيبنيش متسبنيش
لتطلق الاجهزة صافرة دوى صوتها بالمكان باكمله
رااااااااااااااااااامز

_______________،،
بعد مرور اربعة ايام
عايزين تعرفوا انتظروا الحلقة الاخيرة من صراع العاشقين

المصدر
جميع حقوق الملكية للكاتبة // دينا عبد الحق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى