قصص وروايات

رواية صراع العاشقين (الجزء الثامن عشر)

بعد ان انهى فهد زيارته لعزة وبالصدفة وجد عندها  فاطمة والدة رامز وقد علم منهم ما فعلوه ليقص عليهم ما ينوي عليه رامز وانه يريد الزواج بعزة يوم خطوبته على  وعد لتسعد والدته كثيرا فهو الان قد عرف ولاول مرة ما يريد وكانت عزة فرحة جدا ولكن هناك شئ بداخلها يقلقها

توفيق : هههههههههههههه اه مش قادر انا مش عارف قدرت امسك نفسي ومضحكش ازاي ادامهم بقى رامز اللي مدوخ خلق الله بمقالبه يدخل عليه المقلب ده يلا خليه يشرب
فهد : ربنا يستر وتكمل على خير وميعرفش حاجة عن اللي حصل
توفيق : انا عن نفسي اكيد مش هقوله هههههههههههه
فهد: سيبك بقى من رامز وقولي مالك كنت عايزني في ايه

توفيق : هاه مش وقته بقى خليها وقت تاني
فهد : لا دي حاجة كبيرة بقى قول يلا في ايه
توفيق باستسلام اخرج من جيبه ورقة مطويه اعطاها لفهد
توفيق: اتفضل اقرا ده

اخذ منه الجواب صف السيارة بجانب الطريق وبدء في قراءة الجواب وعلامات الصدمة تبدو على وجهه
فهد : مش معقول انا مش مصدق ازاي في حد كده ازاي في واحدة تقدر تخون صاحبتها ازاي تضحك عليك وهي واخده من مرضها حجه ازاي انا مش قادر اصدق
توفيق: لا صدق عرفت بقى انا ليه مش عايز ارجع الشقة ده تاني

فهد : ومين نغم اوعى تقول انها
توفيق : هي نغم بنت عمي عصام
فهد : وانت ناوي تعمل ايه دلوقتي
توفيق : مش عارف
فهد: ازاي مش عارف انت كده ناوي تضيعها من ايدك تاني
توفيق : مش قادر افكر

فهد : لا فكر لان واحده زي نغم مش هتعد تستناك كتير صدقني حتى لو هي بترفض ابوها مش هيسبها كده كتير وانت عارف عمي دلوقتي محدش بيرفضله طلب
توفيق: هي مش ممكن تعمل حاجه زي ده هي بتحبني
فهد : اوعى اوعى تثق في نفسك زياده عن اللزوم لان الثقة الزيادة بتقلب ضدد الشخص في الاخر
توفيق : متخافش وانا عمري ما هسبها كفايه اللي ضاع مننا

فهد: هو ده اخويا اللي انا اعرفه
توفيق: بجد لو انت مش في حياتنا كنا هنعمل ايه
فهد بفخر : كنتوا هتضيعوا يا ابني
ههههههههههههههههه
_____________________
في صباح اليوم التالي 

استيقظ الشباب على رائحة دخان تملأ ارجاء المكان
يخرج سيف من غرفته مذعورا : ايه يا جماعة ده في ايه ايه الدخان ده
حسن : كح كح كح مش عارف انا رايح اشوف في ايه 
فهد : في ايه يا جماعة البيت بيولع والا ايه
خالد : كح كح انا رايح اطمن على توفيق
فهد : كح انا رايح معاك

ينزل حسن الى الاسفل ليجد ان الدخان يخرج من المطبخ فيتجه اليه
حسن : كح كح كح ايه ده مين هنا
رامز : كح كح كح انا انا متقلقش
حسن : ما هو مادام انت فعلا المفروض مقلقش هببت ايه
رامز : الحق عليه بحضرلكوا الفطار
حسن : ما هو لو الفطار بالشكل ده يبقى بلاه قلته احسن كح كح كح

رامز وهو يتجه خارج المطبخ و كانت حالته مزريه فشعره مشعث ووجهه ملئ بالسواد ولا يقدر على فتح عينيه من اثر الدخان
حسن : هههههههه هههههههه يالهوي هههههههههه
رامز : بتضحك على ايه يا اهبل
حسن : هههههه لا ولا حاجه تعالى معايا
توجه به الى احد المرايا : بص هنا نظر رامز الي وجهه

رامز : يا امي سلام قول من رب رحيم مين ده
حسن : ههههههههه دا انت يا حبيبي هههههه
سيف : ايه يا جماعة الدخان ده ايه ده مين حرامي حرااااااامي الحقونا حرامي
حسن بضحك : حرامي ههههههههه اخرك حرامي
رامز : اسكت يا سيف اسكت دا انا
سيف : مين رامز ايه اللي هببك كده
رامز : كنت بحضر فطار
سيف : ههههههه ماهو باين عليك بصراحه

___________________
بالمشفي
كانت ذاهبة باتجاه مكتب اختها لتحضر لها الطعام كما اعتادت في الفترة الاخيرة
هشام : استاذه نغم اذيك
نغم : الحمد لله اذيك يا دكتور هشام
هشام : الحمد لله احم كنت عايز اتكلم مع حضرتك شويه
نغم : اتفضل

هشام : لو ممكن تشرفيني في مكتبي مش هاخد من وقتك كتير
نغم : بس
هشام : صدقيني مش هاخد كتير من وقتك
فتح هشام باب مكتبه
هشام : اتفضلي
نغم : في حاجه يا دكتور هشام اتفضل قلقتني
هشام : بصي يا نغم كنت عايز اطلب منك طلب او بمعنى اصح مساعدة
نغم : اتكلم على طول يا دكتور هشام

هشام : عايز اخطبك
نغم : انت بتقول ايه
هشام : افهميني بس
نغم: مش عايزه افهم على العموم انا مش بفكر في الموضوع ده
هشام : افهميني بس اسمعيني وبعد كده انا هحترم قرارك

وبدء هشام في سرد ما حدث معه منذ ان اراد ان يتزوج بالفتاة التي يحبها ومعارضة والده الى ان تزوجها بموافقة والدته رحمها الله ولكن منذ ايام ووالده يهدده بحرمانه من الميراث اذا لم يتزوج بفتاة من الطبقة الراقية وهو الان ليس امامه الا ان يخطب فتاة وياخذ ميراث والدته ثم يسافر بزوجته وطفله الى مكان بعيد عن والده
نغم وقد بدءت باستيعاب ما يقوله : يعني انت عايز تخطبني وبمجرد ما والدك يصدق اننا هنتجوز يديك ورث مامتك وتسافر
هشام : ده طبعا لو قبلتي تساعديني

نغم : مش عارفه يا هشام
هشام : صدقيني انت مش بتساعدي شخص واحد انت بتساعدي عيله انا والله لو ادامي طريقة تانيه اكيد كنت عملتها وانا مش عايز منه غير بس ورث امي اللي هو واخده
نغم بتفكير : اوعدك يا هشام هفكر سلام بقى دلوقتي
هشام : مع السلامة

______________________
في حجرة رقية
كانت تجلس بجانب ذكرياتها صورها معه وتتحدث مع نفسها وهي تتذكر كل تفاصيل حياتها معه لقد كانت اسعد ايامها كيف يتركها كيف لم يستمع لها اولا لماذا اخذ قراره بنفسه لماذا لم يكن لها راي لماذا تركها ورحل
يرن هاتفها
رقيه : الو الو مين
لم ياتها جواب
رقية : لو مجلتش مين انا هجفل

قفلت هاتفها وهي تشعر بشعور غريب يراوضها ايعقل انه هو لا لا يمكن
انا هقعد لحالي كده كتير انا هنزل للبنات اتونس بيهم تحت
_______________
بالشركة شركة الهواري يجلس فهد مع الشباب ينتظروا حضور رامز
فهد : انا خايف عليه والله ليكون حصله حاجه
حسن : يلا خد الشر وراح
سيف : حرام عليك ربنا يستر ويتعلق بس

انور ‘ لا التعليق يسيبوه ليه دا انا نفسي اعلقه من زمان
يدخل رامز في هذا الوقت
رامز : مين ده اللي يتعلق منك ليه
فهد : رامز عملت ايه طمني
رامو : مش محتاجه سوال يلا يا ابني انت وهو البرنامج اتحمل على اللاب بتاع الزفت عزام
خالد : برافو عليك
رامز : يا ابني انا مش اي حد

بدء سيف وخالد بعمل الخطوات اللازمه للدخول للكمبيوتر التابع لعزام
سيف : تعالى يا فهد احنا كده نقدر نتحكم في كل شئ عنده
خالد : ده اخر ايميلات وصلتله
فهد : طب نشوف فيها ايه
بدءوا بتصفح الايميلات
فهد : يا نهار ابوك اسود انت واخوك سيادة النائب المحترم  شفت بيتاجروا في ايه
حسن : قول مش بيتاجروا في ايه

سيف : خدت بالك من اخر ايميل ده فيه معاد ومكان تسليم شحنة السلاح الجديدة لا وهتكون فين في البلد عندنا عايزين يدمروا الشباب ولاد ____
خالد : ميعاد الشحنة يوم السبت يعني تاني يوم الفرح هنكون في البلد
فهد : احنا لازم نبلغ سليم مش هينفع نتصرف لوحدنا
رامز: ابن _____ ده مش لازم يفلت من ايدينا

___________________
عهدوهي تتحدث على الهاتف: واد يا خلف خلف الله خلف خلاف مش بتتصل بيه ليه
خلف  : ماهو انا مش بتصل عشان التقديمه ده
عهد : اخلص ايه اخبار الشغل
خلف : ماهو عشان كده بتصل بيكي البوص بيبلغك ان في معلومات مهمه جدا وصلتله عن شحنة سلاح دخلت مصر وان التسليم عندكوا في بلدكوا عايزين همتك بقى شوية صور حلوة

عهد : انت يلا تكون عندي بكرة
خلف : هاه ليه لا انا مبسوط هنا
عهد : اسمع الكلام بدل ما اخلي البوص يرفدك وتيجي وتقول انك معزوم اوعى تقول لحد عن اللي قولتهولي يلا سامع
خلف ببكاء مصطنع : سامع ماانا عارف نهايتي على ايدك يا كبيرة 😭😭😭😭😭
عهد : تشرف بكرة بالكتير بكرة سامع

خلف : سامع
عهد : هنحاول انا وانت نشمشم على اي خبر يعرفنا معاد التسليم وربنا معانا والشهادة واجب على كل صحفي سامع
خلف : 😭😭😭😭😭😭

المصدر
جميع حقوق الملكية للكاتبة // دينا عبد الحق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى