قصص وروايات

رواية صراع العاشقين (الجزء الخامس عشر)

في مقر شركة الهواري
فهد : استاذه فريدة لو سمحتي اطلبيلي الاستاذ انور ورامز وحسن دلوقتي حالا لغرفة الاجتماعات
فريدة : حالا يا استاذ فهد
تذهب فريدة لتنفذ ما طلبه منها فهد فطلبت الجميع ليجيبوا بانهم سيحضروا في الحال
يخرج رامز من حجرة مكتبه يمر عليها اولا

رامز بجمود : هخلص اجتماع و نخرج استني هنا متنزليش تحت
عزة : اه ان شاء الله
رامز : مش عارف ليه يا معزة مش مطمنلك
عزة : بقولك ايه يا رامز قولتلك مية مرة بلاش الاسم ده بقى انا معزة
رامز : خلاص خلاص هتضربيني والا ايه على العموم بردوا هتستنيني شوفي على الله على الله تمشي
عزة : ما قلت حاضر شوف انت رايح فين

____________________
حسن : لا يا امي متدهلهاش هي لسه فاكره بنتها دلوقتي
نادية على الهاتف : يا ولدي بتجول البت اتوحشتها وهو يوم
حسن : تستنى لما اجي مش هطير
نادية : يا ولدي دي مهما كانت امها
حسن : معلش يا امي اسمعي  كلامي
نادية : حاضر يا ولدي

حسن: طب انا هقفل يا امي عندي اجتماع
نادية : في حفظ الله يا ولدي
_____________________
في غرفة الاجتماعات كان فهد يترأس الاجتماع
فهد : ها يا شباب عايزين نعرف وصلنا لايه في الصفقة الجديده وعملتوا ايه في اللي طلبته منكو
حسن : انا قدرت اجمع اوراق تثبت ان الشركة ده متورطة في صفقات مشبوهه
انور : انا جمعت معلومات عن اللي ماسك الشركة ده اسمه عزام منصور وبلاويه كتيييييير

رامز : المهم عندي انا بقى ما انتوا عارفين انا بتاع المهم
فهد : اخلص يلا
رامز : طب متزوقش يا عم بص انا بعلاقاتي قدرت اوصل لسكرتيرة المدعو عزام وطبعا لاني لا اقاوم البت مخدتش في ايدي غلوه وكانت اره بكل حاجة تعرفها منها ان عزام ده ما هو الا ستار لواحد اكبر منه بس معرفتش اسمه
رامز : عرفت كمان ان اللاب بتاع عزام عليه بلاوي واثباتات توديهم وراء الشمس
حسن ؛ طب احنا هنجيب الحاجات ده ازاي
فهد : انا عارف مين يقدر يوصلنا للحاجات ده

انور : اكيد مش حد مننا
فهد : لا سيف الهواري
______________________
بالمشفى التابع لعائلة الهواري
هشام احد الاطباء العاملين بالمشفى
هشام : مش معقولة دكتورة وعد
وعد : هشام مراد  معقوله
هشام : سوهاج نورت بيكي
وعد : منورة باهلها انت بتشتغل هنا

هشام : اه من سنة بس وانت
وعد : بقالي يومين
هشام : عشان كده مشوفتكيش اصلي كنا اجازه

وعد : ومش هستمر كتير اصلي راجعة القاهرة تاني
هشام : ايه جايه استجمام هنا
وعد : لا اصل المستشفى مفيهاش دكتورة نسا وتوليد ففهد صاحب المستشفى طلب مني اكون موجودة لحد ما يجيبوا دكتورة
هشام : انت تعرفي الاستاذ فهد

وعد : اه ابن عمي
هشام : اه عشان كده طب على العموم خلينا نشوفك وايه رايك اعزمك على الغداء انهارده
وعد : لا انا اللي عزماك اصل اختي هتجيبلي الغداء هنا تعالى اتغدى معانا
هشام : والله عزومة لا ترد
وعد : ما  انا عارفه طول عمرك مبتردش حد بيعزمك حد يقدر يقول انك ابن النائب مراد منصور
هشام : اه يا انا يامظلوم من الاخر ابن نائب مش ابن نائب هتعزميني والا لا
وعد : خلاص عزومة وادبست فيها

_________________________
باحد مطاعم  القاهرة
سيف : هاه يا خالد ايه رايك
خالد : والله انا شايف انها فرصة كبيرة لينا من كل النواحي
سيف : يعني شايف ان ضم الشركة بتاعتنا لمجموعة العيلة هيفيد الشركتين
فهد يدخل عليهم في هذه اللحظة
فهد : متقلقش يا سيف المجموعة كلها هتستفاد بالشركة بتاعتك وانا مش هعرض عليك الفكرة ده عشان نستفيد بس لا كمان عشان نكون ايد واحده عيلة واحده
خالد : دايما بتيجي في معادم با فهد

فهد بفخر : عارف يا ابني والله
سيف بضحك : طب بلاش عنطظة وقولي كنت طالبنا ليه
فهد : اولا كنت عايز اخرج معاكوا شويه وثانيا عايزكوا في مصلحة
خالد  : قول كده بقى مصلحة
فهد : عادي لو عايز تروح قوم يا خالد روح قوم
خالد : مش عاجبك طلقني
فهد : يا ابني انت طلقت نص العيلة

سيف : ههههههههه هو كده كاسفني دايما بس المهم دلوقتي ايه اللي كنت عايزنا فيه
فهد : في حد عايز اخد من على اللاب بتاعه ورق
سيف : سهلة بس ليه
خالد : باينه يا ابني فهمني وانا افهمه يا فهد
فهد: لا بلاش انت يا خالد هعد افهم فيك لبكرة ههههههههه
بصوا يا جماعة في واحد كان داخل معايا في صفقة بس اكتشفنا انه وراه بلاوي بيدمر البلد كلها ان معانا عليه حاجات توديه في داهيه بس عرفنا انه وراه واحد هو اللي بيمشيه وان الراجل ده ما هو الا ستار وفي حاجات على اللاب بتاعه تعرفنا مين هو بس يا سيدي هي ده الحكايه

سيف : انت كده بتعرض حياتك للخطر
فهد: انا المهم عندي ان الرجل ده يكون مقبوض عليه في اقرب وقت مش مهم اي حاجه تاني
سيف : وانا معاك واللي انت طالبه سهل
خالد : انا بحب الجو ده وعندي برنامج يخليكوا كانكوا جوه جهازه كانوا معاكوا
فهد : هو ده برافو يا شباب ربنا معانا
سيف وخالد : يارب
________________________
يخرج رامز من حجرة الاجتماعات ليتوجه لمكتبه ولكنه لم يجدها سأل عليها عرف انها ذهبت يا ويلها الان
رامز : ماشي يا عزة انا هوريكي

يخرج هاتفه ويتصل عليها
رامز بصوت يظهر فيه التعب : الو ايوه يا عزة
عزة : رامز مالك صوتك عامل كده ليه
رامز : ماانت لو كنت استنيتي شويه كنت هتعرفي ان في عربية خبطتني واني في المستشفى دلوقتي
عزة : ايه ازاي وحصل امتى انت فين في مستشفى ايه
رامز : اااااااه ااااااه انا تعبان اوي وفي مستشفى _____ بس اوعي تقولي لماما هي تعبانه لوحدها
عزة : خلاص يا رامز مسافة السكة هكون عندك
رامز : انا هوريكي يا عزة هوريكي يا معزة

______________________
عند اشهر دكاترة العلاج الطبيعي يجلس فهد وتوفيق
الدكتور : اللي انا شايفه ان حضرتك يا استاذ توفيق معندكش اي مشكلة عضوية اللي عندك مشكلة نفسية يعني انت لوحدك اللي هتساعدني مش انا اللي هساعدك
توفيق : انا حاسس اني عايز اقوم من على الكرسي حالا حاسس اني اقدر اقف على رجلي
الدكتور : احنا هنمشي واحده واحده وان شاء الله تقدر تمشي على رجلك في اقرب وقت

فهد : كل اللي تحتاجه يا دكتور انا هوفره لحضرتك بس توفيق يقوم يمشي من تاني
الدكتور : ان شاء الله يا استاذ فهد
____________________
بالصعيد تجلس الفتايات تحضرن نفسهن للعرس القريب
نغم :  والله قمرات هتبقوا احلى عرايس يا بنات
عهد : الاستاذ تليفونه مشغول انا شكلي هفركش الجوازة ده
نور : خلاص يا عهد فركشي يا بيبي ده في واحده لسه امبارح كانت بتسألني سليم متجوز اصله عجبها ههههههه
ريم : يلا يا نور خلاص الباشا بقى فاضي اتصلي بيها عشان الفرح ميبوظش يا حبيبتي

عهد وقد قامت تضربهم بالمخدات طب تبقى واحدة تقرب منه وانا اموتها بايدي ال يتجوز غيري ال هو يلاقي زي
نغم : بصراحه لا العباسية نفسها هتبقى معاه في بيت واحدههههههههه بقولكوا ايه انا رايحه لوعد هوديلها اكل تتغدى باييييييي
خلود  : متتاخروش عشان ورانا حاجات كتير
نغم : اوك
______________________
بالمشفى  كانت تجري عزة تريد ان تعرف اين هو وقع قلبها عندما علمت منه ماحدث تريد ان تراه الان ان تطمئن عليه
عزة : لو سمحتي في واحد جه هنا اسمه رامز جه في حادثة هو فين لو سمحتي
الفتاة : في اوضة ١٠٩

عزة : شكرا لحضرتك
جريت باقصى ما تملك صعدت الى الغرفة وجدته يجلس على السرير ما ان راها تالم بشده 
ذهبت اليه
عزة : رامز رامز رد عليه مالك
رامز : تعبان يا عزة
عزة : انا انا اسفه انا السبب وجلست تبكي بانهيار
اشفق هو على حالتها وقام لها لم يتحمل ان يكمل ما بدءه
رامز : اهدي يا عزة اهدي اهدي

عزة : ايه ده انت قومت ليه اعد اعد ايه ده انت قومت ازاي اصلا
رامز : كنت عايز اربيكي عشان تسمعي الكلام
عزة : يعني ايه يعني كنت بتضحك عليه بستغل خوفي عليك انت اكيد مش بني ادم انت انت انا مش عايزه اشوف وشك تاني يا رامز ابعد عنيييييييييي اه اه لتسقط مغمي عليها ولكن قبل ان تسقط على الارض كانت بين يديه
رامز : الحقونا الحقونا دكتتتتتتتتتور
_____________________________________
كانت تجلس في غرفتها شاردة تفكر بحياتها معاه هل تغير فعلا هل سيثبت لها حبه لتفيق على رنة هاتفها
نور : الو

سيف : احلى الو ده والا ايه
نور : عامل ايه
سيف : وحشتيني
نور : طب شكلك كويس انا هقفل
سيف : استني استني طب بصي هما كلمتين انا محضرلك مفاجاة في الفرح يارب تعجبكم
نور : ايه هي. مش ليه لوحدي

سيف : بصراحة لا بس ده فكرتي على فكرة واتمنى انها تكون مفاجاة حلوة زي ما هتسعدني تسعدك يا حب عمري نور عيني على راي الاستاذ تامر حسني
نور : هههههههه
سيف : احلى ضحكة بحبك والله ويلا سلام بقى عشان متهورش اكتر من كده
يغلق الهاتف لتجلس والبسمة لا تفارق وجهها

___________________________________
يارب الحلقة تعجبكوا واحب اقولكوا الدكتور هشام هيبقى ليه دور كبير الفترة الجايه بس يا ترى ابن النائب هيكون. دوره سلبي والا ايجابي
رامز واه من رامز عزة هتكمل والا لا هههههههه شوية تشويق 
رايكوا في الحلقة

المصدر
جميع حقوق الملكية للكاتبة // دينا عبد الحق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى