قصص وروايات

رواية صراع العاشقين (الجزء الحادي عشر)

في صباح يوم جديد على ابطالنا
بغرفة نور تستيقظ على صوت هاتفها
نور بنعاس : الو
المتصل :على فكرة صوتك حلو وانت لسه صاحيه
نور بفزع مين معايا

المتصل : معقول مش عارفه صوتي
نور وقد علمت من هو : عايز ايه
المتصل : عايز ردك على طلبي
نور : وانا قولتلك كذا مرة مش موافقة ابعد عني يا سيف
سيف : نور انت عارفه اني بحبك
نور : انت مش بتحبني يا سيف والدليل على كده اخر مرة شوفتك فيها
سيف : كل اللي طلبته منك اننا نتجوز

نور : اه دا لحد ما عرفت انا مين
فلاش باك
في احد الكافيهات بالقاهرة
جلست نور ومعها سيف يتحدثون سويا يظهر عليهم حبهم لبعضهم البعض
سيف : بحبك يا نور ولو لفيت الدنيا كلها مش هلاقي زيك تقبلي تكوني شريكة حياتي
نور : مش عارفه اقولك ايه يا سيف انا
سيف : انت متقوليش حاجه انا بس عايز عنوانكوا في الصعيد

نور : دا رقم بابا اسمو ابراهيم حسين الهواري تقدر تكلمه وتشوف رايه ايه
سيف بتقولي مين
نور : في ايه يا سيف بقول ابراهيم حسين الهواري
سيف قام ودفع الحساب وقالها انسي اي حاجه انا قولتهالك انا مش هحط ايدي في ايد العيله ده لو عايزاني تعالي نتجوز دلوقتي
نور : انت اكيد اتجننت
سيف : اعتبريني كده
باك

نور : انا فهمت دلوقتي كنت عايزنا نتجوز من وراء اهلي ليه كنت عايز تزلهم صح يا سيف كنت عايز تحط راس جدي في الارض مش ده كان غرضك
سيف : انا اتغيرت والله كانت ساعة غضب كنت زعلان من اللي حصل مع ابويا
نور : وانا مش مصدقاك يا سيف يا سيف انت عارف انت مريض مريض بداء التملك حاجه عجبتك وعايزها وانت متعودتش حد يقولك لا لكن انا بقولهالك لا يا سيف لا
سيف : وانا هثبتلك يا نور حياتي اني اتغيرت وعمرك ما هتكوني لغيري

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اجتمعت الفتايات في مكان وعد المضل لها حيث ارادوا الثرثرة ولكن خارج المنزل
خلود : زوزو وافقت بالعافيه اننا نفطر هنا
عهد : ماهو كله عشان خاطر عيون الست وعد
وعد : انت بالذات مسمعش صوتك ما خلاص بقيتي رد سجون
نور : اسكتي يا وعد دي ادت الواد حتت لكميه على وشه خرجت من قفاه ههههههههههههههههههه
نغم : طول عمرها مدمنة ماتشات
عهد : الاهلي وبس لو سمحتي

نور : اسكتي بقى لسه فيكي نفس دا انا كنت هموت واعرف ابيه سليم كان معلقك ازاي
عهد بفخر : هاه ولا يقدر دا انا عهد يا ماما ولو متعرفنيش ميهمنيش هههههههههههههههه
ريم : ها يا نونو هتاكلي ايه
جنة : هاكل هاكل هاكل هاكل ميبى {مربى }
نور : يا بنتي اختاري حاجه مفيهاش ر
جنة : انت نوتي ملكيش دعوة
ريم : لا كده عيب يا جنة اعتزري يلا
جنة : اسفه يا نوي {نور}
نور : عفونا عنك

على فكرة انا كلمت جدو عشان الرحلة وقالي اختاروا المكان وهو هيظبط كل حاجه
عهد : مفيش زي جدو ده الواحده كده تلاقيه تتجوزه ياسلام
خلود : لا يا ختي اللي زيه خلاص انقرضوا
نغم : بصوا مليش دعوة انا عايزه مكان هادي
جنة : الملاهي
عهد : البنت ده ذكية حلوة الملاهي على الاقل اخلص منكوا كلكوا ه ه ه ه ه ه ه ه
وعد : شريرة انت

عهد : بنتعلم والله يا بنتي
خلود : ايه رايكوا نروح شرم
نغم : انا موافقة جدا
عهد : معنديش مانع اهو تغير قبل الاجازة ما تخلص
جنة : عايزه مايوه
ريم : ننزل انهارده انا وانتي ونشتري ايه رايك
جنة : موافقة جدا
نور : خلاص هبلغ جدو

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اراد خالد ان يرد لخلود ما فعلته معه واحراجها له امام والدته واخته
تذهب خلود الى المطبخ لتحضير كوب شاي لجدها
خلود لنفسها : احلى كوباية شاي لاحلى جدو يا سلام عليه انا محدش يعرف يعمل كوباية الشاي ده غيري
خالد : هو ده الوقت المناسب اخرج من جيبة احدى اللعب البلاستيكية على شكل حشرة وعندما راها منشغلة بتحضير الشاي وضعها في طبق الكعك الذي احضرته بحانب الشاي

ذهبت خلود بكوب الشاي والكعك لجدها ووضعته امامه كان الجد يجلس مع امها وابيها وعمها عصام
خلود : احلى كوباية شاي لاحلى جدو  ها قولي رايك انا حضرتها بنفسي مرضتش البت نعمة تعملها
زكريا : يا عيني علينا كلنا نشرب من ايد نعمة الا ابويا لازم شاي وصايه
هم الجد لاخذ احدى قطع الكعك واذا به يجد هذه الحشرة
صدم الجميع من المنظر فقد كان منظرها بشع جدا
صرخت بها والدتها كيف لم تلاحظ هذا الشئ كيف تقدمه لجدها هكذا

بكت وبكت هي لم تلاحظ هذا الشئ لقد رصت الكعك بنفسها كيف لم تلاحظه
رائها خالد بهذا الشكل فلم يتحمل ما تفعله بها امها هو اراد ان يرد لها احراجها له ولكن ليس بهذا الشكل هذا كثير
خالد : استنوا يا جماعة استنوا خلود ملهاش ذنب
توجهت اليه انظار الجميع
خالد : كان مقلب بصوا دي لعبة والله اهه لعبة كنت عايز نضحك شوية لكن الحكاية قلبت جد
حسين : خد بالك يا ابني من عواقب اللي بتعمله قبل ما تعمله
خالد : انا اسف يا جدي

عصام : في حد تاني لازم تعتزله ولو مقبلش اعتزارك عقابك معايا انا
خالد : انا اسف يا خلود
خلود : وانا مش قابله اعتزارك
خالد وهو ينظر لعمه : اسف يا عمي اسف يا مرات عمي بس والله ما كنت اقصد كل اللي حصل ده
زكريا : خلاص يا ولدي حوصل خير وهي شويه وهتروج هي جلبها ابيض

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد مدة من الوقت جاءت لحظة رحيل رامز الى منزله مرة اخرى ليحضر نفسه للعرس
رامز وهو يودع الجميع : يلا بقى يا جماعة اشوف وشكوا على خير مستنيكوا مش هعمل الفرح من غيركوا
حسين : متجلجش يا عريس كلنا هنكون موجودين
فهد : متقلقش يا عتريس قبل الفرح بكام يوم هكون عندك
حسن : كلنا هنكون موجودين اهي فرصة نشمت
رامز : شايف يا جدي

حسين : اسكت بجى يا حسن يا ولدي خلاص جتله الللي هتعلمه الادب
رامز : حتى انت يا جدي والله ارجع في كلامي
الجميع بصوت واحد لالالالالالالالالالالالالالا
رامز : ابقوا سليمولي على وعد وهو يمسك قفاه اوي اوي يعني

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بعد رحيل رامز ذهب فهد لحجرة سيف
فهد كنت عايز اتكلم معاك يا سيف
سيف : تصدق وانا كمان
فهد : طب بص هو سوال هو مين جاسر
سيف : بتسال ليه
فهد : ارجوك رد عليه
سيف : بص يا سيدي جاسر ده كان خطيب وعد
فهد كان يعني ايه كان
سيف : الله يرحمه

فهد : انا مش فاهم حاجه
سيف : جاسر كان ضابط في الجيش قبل كتب كتابه هو ووعد باسبوع طلع ماموريه وللاسف استشهد هناك
فهد باندهاش : نعم امال هي كانت بتحاول ازاي تتصل عليه امبارح
سيف بحزن : لانها متقبلتش الخبر ولسه لحد دلوقتي مش قادره تخرج من الصدمة ده
فهد : انا عايزز اتجوزها عايز اتجوز اختك يا سيف
سيف : وانا كمان
فهد : نعم

سيف : انا بحب نور وكنت عايز افاتحك في الموضوع ده
فهد : انا بقول خير البر عاجله احنا نكلم جدي وهو يتصرف
سيف : انا بقول كدا بردوا وبصوت هامس مفيش غيرو هيقدر يقنعها ولو ما اقنعهاش هخطفها يلا مش جديد عل العيله ده
فهد : بتقول حاجه
سيف : ها لا ولا حاجه

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
حسن : يا جنتي مش عارف اتلم عليكي من ساعة ما جيت تعالي نزوح نتفسح ايه رايك
جنة : مش فاضية يا بابا
حسن : نعم يا اختي
جنة : مش فاضية اصلي ليحه انا و ليم نشتي مايوه{رايحه انا وريم نشتري مايوه }
حسن : نعــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم

جنة : ايوه يا بابا اصينا ييحين شيم {اصلنا رايحين شرم }
حسن : ومين قالك اني هسمحلك وهسمحلها تلبسوا مايوهات
جنة : ميكش دعوة مش هاخدك اصين معانا
وتركته وذهبت
حسن لنفسه لا انا كدا مش هعرف اسيطر

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
اخرج بعض الاظرف من درجه الخاص
توفيق : كنتي دايما بتتهميني اني بحب جواباتك اكتر منك لدرجة انك كنتي عايزه تحرقيهم بس عايز اقولك ان الجوابات ده هي سبب حبي ليكي يا سميرة
اخرج اول الاظرف
{ انا طالبة في الكلية اللي حضرتك بتدرس فيها كنت عايزه اقولك      اني معجبة بيك جدا وبرسوماتك واني من اشد معجبينك ياريت حضرتك تقبل اني ابعتلك رسوماتي تقيمها}
اخرج ظرف اخر

{ده رقمي ــــــــــــــــــــــــ لو حضرتك حابب تبعتلي راي حضرتك على الوتس اب  يارب تكون الرسمة عجبتك }
اخرج ظرف اخر
{ ده رسمة انهارده اتمنى تعجبك وشكرا على رايك يا توفيق على الرسمة اللي فاتت }
اخرج ظرف اخر
{لا يا توفيق مقدرش اقابلك اسفه }
/ظرف اخر
< بكرة الجواب الاخير وانا كلمت اختي عنك وافقت انها تيجي معايا نقابلك >

جلس يقرا جوابتها التي لا يمل منها هو يتذكر كل حرف بها
توفيق : مش قادر انسى يوم ما جيتي ترميلي اخر جواب تحت باب مكتبي وفجاه لقيتيني ادامك كنت هموت واضحك من منظر الصدمة اللي كان على وشك وانا بقولك اخيرا لقيتك حبيبتي
رايكوا بقى حلقه تانيه اهي واطول من الاولى

المصدر
جميع حقوق الملكية للكاتبة // دينا عبد الحق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى