قصص وروايات

رواية صراع العاشقين (الجزء التاسع)

خالد: يا جدي سبني أغلبك مرة كده بقى شكلي وحش اوي
حسين :أنت اللي خايب مش طالع لجدك
زكريا : كان غيرك اشطر يا ولد اخوي طول عمرنا ما في حد فينا جدر يغلب ابوي واصل
حسين : لا في عصام ولدي
عصام : انت لسه فاكر يا ابوي دى هي مرة

حسين : مجدرش انسى اي حاجه تخصك يا ولدي
خالد : انت يا جدي وابويا واخدني رايح جاي مش عارف اغلبكوا ايه مفيش مرة اصعب عليكوا هو مفيش غيره اللي هيجبلي حقي قوم يا سيف
سيف : لالالا مليش مزاج
حسين : سيبه يا خالد اكيد خايف يتغلب
سيف : انا مبخافش
حسين بتحدي : مش عيب ان الانسان يخاف عادي يا ولدي

سيف بنظرات قبول التحدي : قوم يا خالد الدور ده بتاعي
خالد : متزقش يا عم
فهد وهو يميل على اذن خالد : جدي ده لعيب عرف ازاي يستفذه
خالد : طالعي هههههههههههههههههه
حسين : سامعك
خالد : حبيب قلبي
يستمر اللعب إلى ان يفوز الجد بالنهاية

خالد بسخرية : ال قوم يا خالد الدور ده بتاعي الواد حسسني انه هياخد بطل العالم في الطاوله
فهد : ما قلنا من الاول محدش يقدر على جدي
سيف وهو يحاول ان يداري على هزيمته : على فكرة عادي انا بقالي كتير ملعبتش ده السبب
حسين : على فكرة سيف احسن واحد لعب جصادي
خالد : ايوه يا جدي حميله وانت اللي كنت بتزلني بكل دور بخسرة وهويمثل البكاء اه يا اني يا مظلوم
لتستمر هذه الجلسة على هذا المنوال الى ان يصعد كلا لغرفته

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في غرفة عصام
عصام : كان يوم جميل جدا
جميلة : يا رب يجعل كل ايامك جميلة
عصام : طول ماانت فيها هتفضل جميلة
جميلة : انا مبسوطة اوي يا عصام ان بعد الفراق الطويل ده اخيرا ربنا لم شملنا
عصام : انا فرحان اوي ان اخيرا ابني سيف اتقبل عيلنه كنت خايف اوي
جميلة: ابنك راجل يا ابو سيف بس هو كان زعلان شويه والحمد لله صفيت النفوس
عصام : فاكرة يا جميلة يوم جوازنا

جميلة : هو ده يوم يتنسي
عصام : برغم كل اللي حصل فيه كان اجمل يوم في حياتي
فلاش باك
في بيت حسين الهواري
زينب : كيف يا ولدي مينفعش اللي انت هتجوله ده انت عايز تحط راس ابوك في الارض
عصام : لا يا امي مجدرش لكن بردوا مهجدرش اسيب جميلة تتجوز حد تاني
زينب : ده نصيبها ونصيبك يا ولدي

عصام : النصيب ده كلمه بنضحك بيها على نفسنا انا وهي لبعض ومش هسيبها لغيري ابدا كل اللي عايزه منك يا امي انك تعرفي ابوي اني بحبه وعمري ما كنت اتمنى اكسر كلمته بس مهجدرش يا امي اسيبها لغيري واني اكون لغيرها زي ما ابوي عايز
زينب : طب هتعمل ايه يا ولدي
عصام : ههرب بيها انا اتفجت مع اخوها رشدي وهو موافجني بس مش جادر يعارض ابوه ابوها ابوها اللي عايز يجوزها لواحد من دوره عشان الارض والفلوس
زينب : هتجدر تبعد عننا يا ولدي

عصام وهو يقبل يد والدته : اكيد لا يا امي بس بردوا مش هجدر اسيب جميله انت ميرضكيش اللي بيحصل مع بنت اختك ده يا امي
زينب : روح يا ولدي جلبي وربي رضين عنيك
باك
عصام : وبعد كده خطفتك منهم يا احلى واجمل زهرة في بلدنا
جميلة : ربنا يخليك ليه
عصام : بقولك ايه يا جميلة تعالي اعدليلي المخده تحت راسي وهو ينظر لها بهيام
ذهبت اليه جميلة تضبط له المخدة

عصام وهو يميل عليها : ما تيجي اقولك حاجه يا جميلة
جميلة وقد ادركت نواياه : نام يا عصام نام انت تعبان وهات المخده شكلك مش محتاجها
عصام : خلاص على العموم في ممرضة بره ناديها تعدلي المخده
جميلة وهي تستشيط غضبا : اقتلها قبل ما تدخل ال تعدل المخده قال
عصام : لسه بتغيري عليه يا جميلة قلبي
جميلة : اعملها انت بس وانت تعرف غيرتي على حق
عصام : وانا اقدر حد يبقى معاه جميلة الجميلات ويبص بره
جميلة : قول لنفسك يا اخويا
عصام : طب ما تيجي بقى

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
نام الجميع إلا هي ظلت تفكر وتفكر ما ان علمت بموت صديقتها سميرة وهي لا تعلم اتسامحها
لماذا فعلتي بي ذلك يا صديقتي لقد كانت صديقتها المقربه او كانت تظن ذلك الى ان فعلت ما فعلته بها الان هي تسامحها وترجو من الله ان يسامحها ايضا
نغم : الله يرحمك يا سميرة ويغفرلك انا مسمحاكي والله مسمحاكي يارب اغفرلها وسامحها

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يبدء يوم جديد على ابطالنا ملئ بالمشاحنا وبعض سخافات ضيفهم العزيز عليهم وعليه والله ههههههههههههههههههه
تنزل هي على الدرج لتفاجأ به أمامها لو تراه منذ اخر واول لقاء بينهم تريد ان تشكره ابتسمت في وجهه وهو لم يظهر اي تعبير على وجهه
ريم : اذيك
حسن : الحمد لله
ريم : كنت عايزه اشكرك على اللي عملته معايا انا شكرت ابيه سليم ولما سألت عليك عرفت انك مسافر
حسن : لو كان اي حد تاني كنت هعمل كده بعد اذنك

ريم : قليل الذوق
حسن : نعم بتقولي حاجه
ريم : ها لا اه بقول طالع فوق
حسن : اه طالع فوق مش قليل الذوق

تركته ريم تركض على السلالم هو سمعها عي لم تقصدها لالا كنت اقصدها هو بالفعل قليل الذوق
ضحك على تصرفها ولكن فجأه عادت ملامحه الى العبوس مرة اخرى نعم يا سادة انه كاره لحواء لا يريد لقلبه ان ينبض مرة اخرى فلقد قتل مرة لن يحي هذا القلب ليطعن مرة اخرى
ولكن عزيز حسن لقد فات الاوان فاانا لن اجعلك تحبها فقط بل ستبكي انهارا من الدموع لاجلها < انا اللي بلعب في عقله الباطن ههههههههههههه>
ترك كل شئ خلفه ذاهبا الى اميرته جنته فهو لم يراها منذ ايام وكأنها سنين

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
على السفرة في قاعة الرجالتجلس العائلة وعلى راسهم الجد كالملك وسط عشيرته
حسين : والله براوا عليها البت وعد ده بت بميت راجل يا بخته اللي هتكون من نصيبه وهو ينظر لفهد كلت منها علقه حلوه يا واد يا رامز اما انا فرحان فيك جوي
رامز : كده يا جدي فرحان فيه
حسين : ماهو كله من عميلك السوده
رامز : اااااااااااااه اتجوز ازاي انا دلوقتي
سليم : انت تتجوز مصدقش

رامز : ليه بقى يا عم سليم مشبهش
سليم : عايز الصراحه اه
حسين : مبروك يا ولدي
رامز : الله يبارك فيك يا جدي
فهد : ومين صاحبة الصون والعفاف
رامز ببرود : عزة
فهد : مين ازاي
رامز : مش وقته يا فهد هحكيلك

زكريا : فرحك عليه يا عريس مبروك
ابراهيم : واني مني شهر عسل في احلى مكان بس انت اختار
رامز : والله يا جماعة احرجتوني انا بس يكفيني شيك بنص مليون وانا اتصرف
فهد : لا قنوع يا واد
يدخل حسن ومعه ابنته التي تتعلق برقبته
حسن : دا ميستهلش اي حاجه والله
رامز : اهو جه قطاع الارزاق

حسن وهو ينظر لفهد : انت عارف ده عمل ايه ساب الشغل من غير ما يبلغني واعرف منين شوف بقى لقيته سايب جواب في بريد الشركة بيبلغني
رامز : هههههههههههههههههههههه بس ايه رايك عسل انا عسل
سليم : عسل اسود
رامز : بس طعمه حلو ههههههههههههههههههههههههه
حسين : امال فين خالد وسيف يا ابراهيم
ابراهيم : راحو الصبح يجيبوا حاجتهم من الاوتيل وزمانهم على وصول يا ابوي

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في غرفة عصام يجلس مع ابنته عهد
عصام : يا عهد لا كل مرة بروح معاكي المرة ده لا انا اكيد مش هقدر اروح معاكي واخواتك مش هيرضوا
عهد : يا بابا بليز الاهلي يا بابا الاهلي
عصام : بيكي من غيرك انتوا كده كده بتكسبوا
عهد : قول بقى انك متغاظ عشان كده مش عايزني اروح
عصام : ها لا طبعا وكمان انت متعرفيش اماكن هنا
عهد : ما انا هاخد معايا نور

ليدخل الجد : مالك يا عصام ومال قمري بتعلي صوتك ليه
عصام عايزه تروح تشوف الماتش
الجد : هو في ماتش انهارده
عهد : اه يا جدي الاهلي هيلعب مع الزمالك انهارده
حسين : طبعا ابوكي مش راضي اصلوا زملكاوي دخيل على العيله ده
عهد : حبيب قلبي اقنعه بقى
حسين : بشرط مفيش تاخير وهتاخدي معاكي حد

عهد : هاخد نور
حسين : وهتاخدوا معاكوا غفير يحرسكوا
عهد : يا روح الروح انت يا قلبي مش هنتاخر اوعدك بااااااااااااااااااااااي
عصام : دلعها اكتر ماهي مدلعه يا ابوي
حسين : خليها تدلع جلب جدها ده

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
عهد :خلاص يا بنتي بقى انا استئذت بابا وجدو وهما سمحولنا خايفه من ايه بقى
نور : لو ابيه سليم عرف هيقطع خبري
عهد :ليه يعني
نور :لا ولا حاجه اصل اخته بس هتروح تعد على القهوة
عهد :وطي صوتك وبعدين اسمه كافيه مش قهوة
نور : انا مرعوبه
عهد :اجمدي كده خلينا نروح نشوف الماتش
نور : هو مهم للدرجه ده

عهد بصي يا بنتي اي ماتش فيه الاهلي يبقى مهم حتى لو ودي ما بالك بقى لماتش الاهلي والزمالك
نور : طب يلا يا اختي
نذهب لمكان الماتش حيث قسم الكافيه جزء للاهلويه وجزء للزملكويه
علي جهة الشمال نسمع التالته شمال بتهز جبال وباعلى صوت دايما بنشجع الابطال فريق كبير فريق عظيم اديله عمري وبردوا قليل وكان القائد للجمع الاهلاوي عهد
على الجهة الاخرى الليله الليله جينا والكاس بينادينا لاا هلي ولا اسماعيلي الزمالك هو نادينا
جووووووو وو ن اهلي اهلي اهلي

اركني على جنب يا ماما دلوقتي نديكوا على قفاكوا
عهد للشاب انت قد الكلام ده
الشاب : ايوه قدو هتعمليلي ايه يعني انتوا اصلا كبيركوا المطبخ بتشجعوا كورة ليه
عهد :بص يا ابني انا مش هرد بلساني لتنقلب القهوة ولم يبقى شئ على حاله لتاتي الشرطة وتأخذ كل الموجودين وطبعا على راسهم عهد

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في غرفة فهد
فهد : ها يا استاذ احكيلي بقى
رامز : احكي ايه
فهد : انت هتستعبط ازاي عزه مش ده كانت وهو يقول بسخريه اختي يافهد لا دي بنتي يا فهد
رامز ببرود : وما زالت اختي وبنتي
فهد : نعم يا اخويا
يقص عليه فهد ما حدث مع عزه وما حدث عندما ذهب لمنزلهم
فلاش باك
رامز : ها يا مرات عمي قلتي ايه

سميحه والدة عزة هي سيدة طيبة جدا تحب رامز كابنائها
سميحه : هقول ايه يا ابني انا مش هلاقي لبنتي زيك اكيد
رامز : خلاص يا مرات عمي بكرة هجيب ماما وبابا ونتفق على كل حاجه
كانت تستمع الى كل الحديث من وراء الباب سعدت كثيرا بما حدث اخيرا ستكون له هو هو حبيبها هي تعلم هو لا يحبها ولكن لن تكون عزة ان لم تجعله يعشقها
باك
رامز : بس وتاني يوم روحنا طلبنا ايدها وفرحنا بعد اسبوعين
فهد : انت متاكد من اللي انت عملته
رامز : مش عارف ده كان الحل الوحيد عشان انجدها من اللي كانوا عايزين يعملوه فيها مكنش ينفع اشوفها في ضيقه واسيبها

فهد : طب وشرين
رامز : مالها شرين هي اللي اختارت وانا كنت تافه بالنسبه ليها
فهد : وان رجعت هتعمل ايه
رامز : مش عارف
فهد : لو فعلا بتعتبر عزة اختك وبنتك متعملش فيها كده
رامز : سيبك مني انا انت اخبارك ايه
علم ان صديقه لن يتراجع لذا غير الموضوع

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
في القسم
كانت نور تقف بالخارج لا تعلم ماذا تفعل وفجاة اضاءت شاشة باسم سيف
فتحت الخط
سيف : ايه يا بنتي اتاخرتي ليه
نور ببكاء : ال الحقنا يا سيف احنا في القسم
سيف بلهفة : قسم قسم ايه انتوا فين قولي
نور ببكاء شديد في قسم ــــــــــــــ
سيف : انا جاي حالا
نور : والنبي يا سيف متتاخرش انا خايفه

سيف وقد دمرت هدوءه ببكائها : متعيطيش انا جاي اوعي تخافي انا هكون جنبك حالا
نور : طيب بسرعة
في داخل غرفة التحقيق تقف عهد مع باقي المتهمين ويجلس هو على كرسيه كالاسد الذي وجد الفرصة سانحه للانقضاض
سليم : مين اللي عمل فيك كده يا ابني
الشاب : البت ده ضربتني وقطعتلي هدومي كمان يا باشا
سليم : في شهود على كده

احد الموجودين : بصراحه يا باشا هما الاتنين غلطوا في بعض هي تقلت ايدها شويه بس هو اللي غلط فيها
الشاب : ايوه ما انت اهلاوي زيها لازم تدافع بص يا باشا بص عليه وبص عليها انا مجتش جنبها انما هي شوهتني
سليم : وهو يقترب منها هتعتزري مني والا ادخلك الحجز يعلموكي هما الادب وانا مفيش بايدي حاجه انت اللي جبتيه لنفسك

عهد وهي تنظر له بتحدي وتلتفت للجه الاخرى تنظر للشاب : انا اسفه يا
الشاب : وهو ينظر لها باعجاب : ادهم اسمي ادهم
عهد : اسفه يا ادهم وبعدين يا سيدي ادي راسك ابوسها وكمان عزماك على ماتش مصر و تونس كاس افريقيا ايه رايك
ادهم : لا والله العزومه ده عليه وبعدين فعلا احنا في الاخر منتخب واحد
عهد : خلاص هديك رقمي تتحد المكان ياسيدي ياريت بقى تقبل اعتزاري

ادهم : انا اللي غلط انا اسف ليكي
ادهم : انا بعتز يا باشا انا هتنازل عن المحضر
سليم وهو يستشيط غضبا من الجالسه امامه تضع قدم على الاخرى
عهد : انا بقى عايزه اعمل محضر في ضابط بيستغل طبيعة وظيفته وبيمارس عنف على المواطنين
عز : من يا افندم

عهد : سليم الهواري ومعايا الدليل لتخرج كاميرتها وتريهم الصور التي صورتها له هو وحسن وهم يضربوا الشابان الذين تعدوا على اختها ولم تقل بالطبع لماذا كان يضربهم لتنظر له بتحدي
فعلا خير تعمل شر تلقى يا سوادك يا سليم
ايه رايكوا في الحلقة
تفتكروا سميرة عملت ايه مع نغم

المصدر
جميع حقوق الملكية للكاتبة // دينا عبد الحق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى