قصص وروايات

قصة أبي دمر حياتى (الفصل الثاني)

مع انني حامل لا يهتم بي اطلاقا ولم يعرني اي اهتماما كأنني لا شيئ واخيراا ولدت وعندي ولد بعد مرضت كثيرا ولم يهمه الامر ولا يسال عني حتى لا يتحدث معي ابدا عندما اخبره بأنني مريضة او احتاج شيئا يصرخ في وجهي وامه واخته رأيت منهم جهنم فوق الارض وهو يساعدهم في تدميري وقتلي ب الاهمال وافعلاه….عندما اخبره بأنني مريضة بسبب الولادة يقول لي انتي من اردتي ذالك

…تحملت فوق طاقتي اهله جعلوني اكره نفسي عذاب في منزلي اقوم بكل شيئ واحاول ارضاءهم لكن يزداد غرورهم فقط عندما اعاملهم بأخلاقي الطيبة…حاولت ان اكون جزاء منهم لكن عند محولتي يبعيدونني…فكرت ان اكون قوية او اواجههم وادافع عن نفسي لكن ضمري لا يسمح لي بذالك وان اجرح احد بكلمة صغيرة فأنا انقى من ذالك…

ومرضت نفسيا وذهبت عند طبيب نفسي واعطاني دواء علاج

كلما شربت الدواء اشعر بنعاس ولا سترخاء ولهادا ادهب الى النوم وبسبب نومي ازدادت مشاكلى مع اهل زوجي لانني لم اعد اكمل وجيباتي المنزلية…..
وبعد حملت ولم اكن اعلم بذالك لانني لديا مشكل في الرحم ولهاذا لم اتوقع حملي وبعد شهرين من الحمل اشعر بلوجع دائما لا استطيع النوم ولا اتمشى ولا اتحرك فأخبرته انني مريضة واريد ان اذهب الى الطبيب ورفض وتجاهلني واناما في نفس السرير واتوجع ليلا كاملا وابكي وجعا ولا يحس بذالك ولا يسالني…….

وبعد اسبوع من هاده الحالة هو ذهب الى عمله في مدينة اخرى بعيده من المنزل وصار الوجع اكثر طلبت من حماتي الذهاب معي ورفضت وذهبت بموفردي ماسكت يد ابني عمره 3سنوات دخلت عند الطبيبة وفحصتني وقالت انتي حامل تفجأة قلت لها لا وقالت بلى انتي حامل ولكن الجنين مات…

يجب عليكي الذهاب الى مشفى خاص من اجل إجراء العملية الاجهاض لان لديك مشكلة في رحمك انتي لا تنزفين بلماء ولا دم وجع ناشف يجب عليكي الذهاب الى طبيبة اخصائية في مدينة اخرى بعيدة عن مدينتي…….
رجعت الى البيت متأخره

لا احد سال عني دخلت الى غرفتي وابكي لا اعلم ماذا افعل اتصلت ب زوجي أخبرته بما حدث لم يهمه الامر وكانه لم يسمعني وتصلت بأبي وامي………..

اخدوني الى المشفى وضليت شهر كاملا وانا اذهب الى الطبيبه اخبرتني الطبيبة لو تبعتى الحمل من البداية لكان الجنين حي الان ولكن انتي مهملة.. وسكت ولم اجاوبها وفي قلبي حريق لا يعلم به الا الله اخبرتني بموعد العملية.. ..
وذهبت الى الموعد وكانت العملية صعبة جدا…… وعند انتهاء العملية استيقظت من نومي وجدت نفسي وحدي فقط لا احد معي….. كنت ابكي واصرخ اصرخ والطيبة تحاول تهدأتي وبعد قليل يأتي ابي……

اخرجني من المشفى وذهبت الى البيت معه وكالعادة انتظر رسالة او مكالمة ولكن خاب املي…. بقيت عند اهلي شهر اخر كاملا. ولم يسال عني احد…وعدت الى بيت زوجي طويت الصفحة واعطيت فرصة أخرى لكن كان الالم اشد من ذالك…لم يتغير شيئ قط بل ازداد..

وفي يوم من الايام فكرت ان ادخل مواقع الانترنت فيس انستغرام من اجل التعرف على الناس وان يكون لي صديق اشكو له همي..وحصل ذالك تعرفت على شخص على انستغرام لم اقصد حبا ولكن هو احبني انا لم اخبره بأي شيئ عني كان يحبني ولا يعرف حقيقة شي عني كنت اكدب عليه وحاولت كثيرا حتى ابتعدت عنه لكن لم يعرف شيئا عني ومرة فترة اخرى عدت للفيس تعرفت على اصدقاء ولم يعرفو شيئا عني سوى اسمي صابرين فقط وكنت اكدب من اجل الا يعرفونني….

ومند 3اشهر ارسلت طلب صداقة ليس من اجل ان اكدب عليه وانما اخطأت كنت اتوقع ان يكون دكتورا لكن عندما تعرفت عليه علمت بأنه ليس كذالك كنت اونوي التحدث معه بكل شيئ عني ولكن لم استطيع وكدبت عليه انني فتاة وادرس وعمري 19سنة لم اريد ان يحبني فكرت في ان ابتعد وكنت احاول لكن لا ريد ان اجرح..

كلما اردت الابتعاد عنه لا يسمح لي بذالك احببت صدقا وجدت نفسي اسعد انسانا على الارض طريقة تفكيرونا واحدة ولدينا أوامر مشتركة او اكثر من ذالك احسست بأنه جزء مني وأحبني كثيرا وعندما احسست بذنب ودعته ورحلت عنه لم استطيع ان اخبره بالحقيقة فهو يكره الكدب…لم اعلم كيف اتصرف وخرحت من ذالك الحساب منذ 20 يوم فقط عدت منذ 10ايام فقط لكن لا اريد ان اكدب على احد ارسلت له طلب صداقة واقبلني وقال لي هل انتي صابرين قلت لا هل ازعحتك وقال لا هو يبحث عني مع انني رحلت دون وداع واخبرني انه يحبها وطلب مني ان اساعده فى ايجادها ورفضت كيف اخبره انني انا صابرين التي يبحث عنها……

انا الان ضائعة افكاري مشتتة
لا احد يساعدني ولا ابي ولا وامي تأملت ان يونقذونني لم يفعلو .
باعني ابي من اجل مجتمع لا يرحم..انا الان خائنة و كاذبة..
جعلني ابي شخصا سيئا لم اعد اعرف ما هي نهايتي هل ابكي واصرخ لا زوج ولا اهل وقلبي الذي احبه لا استطيع ان اواجهه بلحقيقة ولا استطيع فعل شيئا من اجل تحرير نفسي.

فليس هناك شخص يقف بجانبي
ليتني لم اولد😢ماذا افعل وما العمل ضاعت حياتي كلها بسبب
ابي اريد فقط ان اعرف لماذا يفعل الاباء هكذا جعلني شخصا سيئا للغاية كادبة خائنة انا الان احاول ايجاد نفسي

النهاية

المصدر
‏اميره احمد‏

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى