قصص وروايات

قصة خيانة سائق التاكسي (الجزء الثاني)

وقام بدس كاميرا في غرفة النوم التي يمارسان فيها الجنس وصورها وهي تضاجعه واحتفظ بالشريط المصور إلى أن احتاج إليه عندما طلب منها أن ترافقه

إلى إحدى الضيعات التي تعود ملكيتها لصديق له وتمضي معه فيها بضعة أيام، فرفضت بدعوى أن زوجها يكتشف أمرها. وطلب منها أن تتصرف وقام بعرض الشريط المصور عليها فأصيبت بصدمة عندما رأت نفسها عارية تمارس الجنس مع خليلها. فعلمت آنذاك أنها وقعت في مصيدة عشيقها المفترض، ولم تتردد في تنفيذ رغباته تحت تهديد الشريط.

لما توالت خرجات المختار ونعيمة المشبوهة، وتداول معارفهما خبر علاقتهما المشبوهة، قام صديق آخر مقرب لمسعود وهو سائق سيارة أجرة كذلك بإخباره بما سمع عنهما وعن علاقتهما المشبوهة وانتقالهما إلى مكان ما بعيداً عن بوسكورة ليخلو لهما الجو. فتغيرت معاملة مسعود لنعيمة وبدأ يتفقد محتوياتها التي وجد من بينها هدايا للمختار، ثم أضمر لها خطة ستعمل على كشف حقيقتها له، خصوصا عندما طلبت منه أن يسمح لها بزيارة إحدى قريباتها بمدينة سلا لعدة أيام.

فسمح لها بذلك موقنا أنها ستذهب لترتمي في حضن عشيقها، وطلب من الصديق الذي أخبره بما يقع أن يرافقه بسيارته ليتعقبا العشيقين الخائنين.

وتحقق ذلك، حيث تبعا في الوهلة الأولى زوجة مسعود إلى أن وصلت إلى المحطة الطرقية لاولاد زيان حيث كان المختار في انتظارها ثم تعقبا طريقهما إلى أن وصلا إلى إحدى الضيعات الموجودة بمنطقة بوزنيقة. فحاول مسعود الدخول عليهما لقتلهما معا. إلا أن صديقه منعه من ذلك وهدأ من روعه

وطلب منه أن يقوم بمتابعتهما والوقوف دون مغادرتهما الضيعة بينما يتكلف هو بإحضار رجال الدرك. بعد مضي أقل من نصف ساعة حضر الصديق إلى الضيعة ومعه أربعة رجال درك فقاموا بالدخول إلى الضيعة الحالية إلا من أشجار التفاح وتوجهوا نحو بيت صغير يوجد وسط الضيعة. وعند أول طرقة لرجل درك فتحت الباب نعيمة وهي ترتدي ملابس نوم فاضحة. فصدمت وانهارت مغمى عليها فيما جلس المختار أرضا وشد رأسه بيده دون أن يرفعه في وجه الواقفين أمامه

والذين من ضمنهم مسعود الذي فتح بيته له ووضع ثقته فيه. لم تنبت شفتا مسعود المصدوم من هول مارآه بشيء سوى بعيبرة «الله ياخذ فيكم الحق» التي ظل يرددها مرات. اقتاد رجال الدرك الخائنين نحو مركز الدرك الملكي. وقدماهما للمحكمة وحكم على الزوجة الخائنة بسنة ونصف بتهمة الفساد والخيانة الزوجية فيما قضت هيئة الحكم بإدانة الصديق

الخائن بسنتين بتهمة الفساد والمشاركة في الخيانة الزوجية وإعداد وكر للدعارة.

اين هذه العدالة ، ان العدالة ميته في مثل هذه القضايا الزوجة الزانية جزاءها الرجم حتى الموت وعقاب الخائنه هو الموت وقتل العشيق هو الجزاء الرادع حتى لا يفكر احد في مثل هذه الفواحش التى طمت النفوس منها وما اكثر ابناء الشوارع نتيجة العلاقات المحرمة
أخي القارئ خذ من هذه القصة عبرة وتجنب الأخطاء 

المصدر
متابعات
الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق