website free tracking التخطي إلى المحتوى

من أجل جعل شاشات اللمس الذكي أرخص وأقوى وأقل ضررا بالبيئة، قام فريق من الباحثين في جامعة ساسكس بتطوير تكنولوجيا جديدة أقل استهلاك للطاقة وتلوث الهواء وأكثر استجابة لمسة المستخدم. ووفقا لوكالة الأنباء الألمانية (دبا)، كانت المشكلة أن أكسيد القصدير الإنديوم، والذي يستخدم حاليا لجعل شاشات الهاتف الذكي، هو هش ومكلفة. والمكون الأساسي، الإنديوم، هو أيضا معدن نادر ويضر بيئيا لاستخراج. الفضة، الذي ثبت أنه أفضل بديل لأكسيد القصدير الإنديوم، هو أيضا مكلفة. وكان الاختراق من الفيزيائيين في جامعة ساسكس للجمع بين أسلاك الفضة مع الجرافين، وهي مادة الكربون ثنائي الأبعاد.

وتتوافق المادة الهجينة الجديدة مع أداء التكنولوجيات القائمة في جزء صغير من التكلفة.

وقال البروفيسور ألان دالتون من كلية العلوم الرياضية والفيزيائية في جامعة ساسكس: “في حين أن أسلاك الفضة قد استخدمت في شاشات اللمس من قبل، لم يحاول أحد الجمع بينها وبين الجرافين”.

وذكر أن إضافة الجرافين إلى الفضة كما أن شبكة أسلاك متناهية الصغر تزيد من قدرتها على إجراء الكهرباء، ونتيجة لذلك، فإن الشاشات ستكون أكثر استجابة واستخدام طاقة أقل، وفقا لموقع ساينس دايلي.

التعليقات