تكنولوجيا - Technology

نيرفانا، معالج إنتل جديد للشبكات العصبية الاصطناعية

ستقوم إنتل بإطلاق معالج جديد مصمم خصيصا للشبكات العصبية الاصطناعية بحلول نهاية العام، أقوى بكثير من المعالجات الحالية. سوف نيرفانا ، اسم المعالج إنتل في المستقبل، وزيادة القدرة الحاسوبية للذكاء الاصطناعي.

وقد أحدث الذكاء الاصطناعي ثورة في الشؤون التجارية، وتكنولوجيا “التعلم الآلي” موجودة في المزيد والمزيد من النظم والمنتجات، من الهواتف المحمولة إلى مختلف الخدمات عبر الإنترنت.

 

وقد وضعت الشركة الأمريكية إنتل مجموعة من التقنيات المصممة خصيصا للذكاء الاصطناعي، بما في ذلك المعالج المصممة للعمل ضمن الشبكات العصبية الاصطناعية.

المعروف سابقا باسم بحيرة كريست، والمعالج السيليكون الأول التي وضعتها إنتل للشبكات العصبية الاصطناعية يسمى الآن نرفانا شبكة المعالج (نب). فهي قوية بما فيه الكفاية لتلبية المتطلبات الحسابية المكثفة للشبكات العصبية الاصطناعية.

نيرفانا، المعالجات الدقيقة
نيرفانا نيتورك برويسور (نب). الائتمان: إنتل

“لدينا الآن أجيال متعددة من المعالجات إنتل Nervana NNP الأمر الذي سيزيد القدرة الحاسوبية وسوف يحقق مستويات جديدة من نماذج قابلية الذكاء الاصطناعي” وقال بريان كرزانيتش، الرئيس التنفيذي لشركة (الرئيس التنفيذي) لشركة إنتل، في – بيان صحفي.

أعلن Krzanich أنه نظرا إلى المعالج الجديد، ستقوم إنتل يتجاوز “الهدف المحدد في العام الماضي لزيادة قوة الحوسبة الذكاء الاصطناعي 100 مرة بحلول عام 2020”.

تعتزم شركة إنتيل تقديم هذا المعالج الصغير للشركاء بنهاية هذا العام. وعلاوة على ذلك، يمكن استخدام المعالجات الدقيقة الجديدة من خلال خدمة إنتيرفاس السحابية من إنتل.

وبفضل هذه المعالجات الدقيقة، فإن إنتل “تعد ثورة في قوة الذكاء في العديد من مجالات التطبيق”، وأضاف كرزانيتش.

وهكذا، تعتزم إنتل استخدام المعالجات الدقيقة نيرفانا في تطبيقات الرعاية الصحية والسيارات والأرصاد الجوية وحتى وسائل الاعلام الاجتماعية.

بالإضافة إلى تطوير المعالج الجديد نيرفانا، حققت إنتل أيضا تقدما في الحوسبة العصبية والكمومية.

المصدر
وكالات
الوسوم

محي الدين الشريف

ترجمة خاصة بموقع بالعربي في مجال التكنولوجيا في كافة المجالات ♥

مقالات ذات صلة

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق