تكنولوجيا - Technology

تنزيل نغمات رنين عاليه جدا للاندرويد 2019

بالعربي / الهاتف المحمول أصبح جزءا أساسيًا في حياة الجميع، وكل شخص يختار النغمة التي يفضلها، فحينما يرن الهاتف فإنه يكشف طاقة الشخص الإيجابية والسلبية، دون أي مجاملات.

وقال خبراء إنه من الممكن أن تتوافق رنة الهاتف مع عنصر الشخص فتزداد سعادته ومن الممكن أن تصبح الرنة مصدر للتعاسة والشقاء كما أن للون التليفون سبب فى المكسب والخسارة.

تحميل نغمات mp3 تركية:

ومن الممكن أن تدعم النغمات صاحب الهاتف بالمكالمات السعيدة أو يكون سبب فى المكالمات الحزينة والسيئة وهناك من يرن هاتفة غير على المصائب فقط سواء فى العمل أو فى البيت .

وأوضح الخبراء أن كثير من الأصدقاء يشتكون من أن التليفون يسبب لهم الإزعاج وأن رنة التليفون من الممكن أن تزيد ضربات القلب والإنفعال وضغط الدم.

وهناك من يرفرف قلبة فرحآ برنة تليفونه لذلك يجب التوضيح أنه يجب إختيار رنين هاتفك يتبع عنصر دعمك لأنة من العناصر الملاصقة لك بإستمرار يتأثر الإنسان والحيوان والنبات بالموسيقى على حد سواء.

نغمات للجوال 2019:

وأضافوا أنه عند سماع نغمات الموسيقى تحدث بعض التغيرات الكيميائية والتي يمتد تأثيرها إلى جميع حواس الإنسان بما فيها التفكير والتنفس والعاطفة والسبب في ذلك أنه عندما يسمع شخص منا الموسيقى تحفز المخ على إفراز مادة “الإندروفين” التي تقلل من إحساس الإنسان بالألم أو السعادة.

من جهته، أوصى العالم العربي “ابن سينا” بالاستماع إلى الموسيقى لأنها تسكن الأوجاع، ويجب مراعاة الجدول لمعرفة عنصر دعمك وإختيارزنة هاتفك ..

تصنيف الرنات ومميزاتها:

  • الشخص الذى يحتاج دعم من عنصر المعدن: الأجراس، رنين المعدن، الموسيقى الميتال، رنة العملة المعدنية، رنة الصاجات، الألات النحاسية، البركش ، الإكسريفون، البرودة.
  • الشخص الذى يحتاج دعم عنصر الماء: صوت خرير الماء، الذبذبات المموجة، أمواج البحر، الشلال، فقاعات الماء، الأصوات الوترية مثل الجيتار الهارب، القانون.
  • الشخص الذى يحتاج دعم من عنصر الخشب: أصوات الأشجار، الفولوت، الناى، أوراق وحفيف الشجر، الربابة، العود .
  • الشخص الذى يحتاج عنصر النار: أصوات الرياح، الأورغ، البوق، الترمبيت، هارمونيكا، الأكورديون ، مزمار ، بيانو ، ساكسفون.
  • الشخص الذى يحتاج لعنصر الأرض، الأصوات البشرية، الأغانى، الطبول، الدف، الطبلة، كونترباص ، أصوات الحيوانات والطيور.

الوسوم

أبو إسلام الخطيب

مهتم بالشأن العربي ويتم ترجمة المقالت من وجهة نظر الغرب الي اللغة العربية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق